بحث خطط إعادة تأهيل المنشآت النفطية والغازية في المناطق المطهرة من الإرهاب

حمص-سانا

بحث وزير النفط والثروة المعدنية المهندس علي غانم في اجتماع مساء أمس بمقر الشركة السورية للغاز بحمص مع مديري الشركة السورية للنفط والغاز ونقل النفط العامين وعدد من المديرين الفنيين والخبراء تنفيذ الخطط الموضوعة لإعادة تأهيل المنشآت النفطية والغازية في المناطق المطهرة من الارهاب بعد إكمال تنفيذ الخطط الاسعافية وانتهاء المرحلة الأولى من إعادة تأهيل الحقول والمنشآت النفطية والغازية في هذه المناطق.

كما تم استعراض واقع الحقول والمنشآت من آبار ومحطات ومعامل وخطوط نقل في كل من شركات السورية للنفط والسورية للغاز والسورية لنقل النفط والتعديات والأضرار التي تعرضت لها جراء الاعتداءات الارهابية وقصف ما يسمى “التحالف الدولي” وواقعها الحالي بعد الكشف عليها.

وأكد وزير النفط ضرورة تعزيز مبدأ الاعتماد على الذات من خلال الاستمرار في أعمال الاستكشاف والحفر في المناطق ذات المأمولية خاصة بعد العودة إلى حقول دمشق في موقع قارة والبريج والتركيز على اعادة تأهيل الآبار والمواقع الأكثر انتاجية والاقل تكلفة بالاعتماد على الامكانيات المتوافرة محليا وصيانة المعدات القديمة والاستفادة منها قدر الامكان واعادة تصميم المحطات والخطوط التي تعرضت للتخريب بما يتلاءم مع معدلات الانتاج الواردة بالخطة الاستراتيجية للوزارة واختزال المعدات الفائضة قدر الامكان مع ترشيد الانفاق وضغط النفقات.

وأشار الوزير غانم إلى الجهود المبذولة من قبل الكوادر الوطنية التي قامت خلال زمن قياسي لم يتجاوز 35 يوما وبخبرات وطنية بإنشاء خط غاز بطول 5ر3 كم وقطر 12 إنشا لتحويل الغاز المنتج من حقول شركة حيان للنفط الى معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى في الفرقلس منوها بالانجازات التي قامت بها مديرية حقول المنطقة الوسطى مثل تجهيز الحفارة الصينية ووضعها في الحقل وتجهيز حفارة إصلاح الآبار ونقلها الى موقع الزملة 2 ومتابعة اعادة تأهيل أربع وحدات سطحية لصالح موقع وادي العبيد وتجهيز فاصل تقييم آبار غازية وإعادة تأهيل ثلاثة فواصل نفط مشيرا إلى أن الوفر المحقق من مجمل هذه الأعمال بلغ 5255 مليون ليرة سورية.

واستعرض وزير النفط تتبع تنفيذ الخطط المتوسطة وطويلة الأمد في المناطق التي اعاد الجيش العربي السوري الامن والاستقرار اليها حيث تجاوزت نسبة التنفيذ حتى الان للمرحلة الثانية من خطة الحفر 105 بالمئة بإجمالي 16752 مترا من أصل 15 الف متر مقررة ضمن هذه المرحلة لغاية تاريخه وتتضمن هذه المرحلة رفع الانتاج الغازي إلى 1ر1 مليون متر مكعب من حقول شمال المنطقة الوسطى بالاضافة الى انتاج /4500/ برميل يوميا من المتكاثفات.

كما تم استعراض مشروع استثمار الغاز من حقول شمال دمشق قارة البريج حيث قسم المشروع الى مرحلتين الاولى بانتاج يصل إلى 1 مليون متر مكعب غاز/يوم اعتبارا من الاول من نيسان المقبل والمرحلة الثانية سيصل الانتاج إلى 7ر1 مليون متر مكعب غاز يوم اعتبارا من الاول من أيلول المقبل.

ويتوقع بعد انجاز هذه الخطط ضمن الفترات الزمنية المحددة الوصول في نهاية هذا العام لانتاج يومي 16 مليون متر مكعب من الغاز و25 ألف برميل من النفط الخام الخفيف والمتكاثفات.