لافروف: مواصلة العمل على إخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي

موسكو-سانا

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى مواصلة العمل على اخلاء منطقة الشرق الاوسط من السلاح النووي.

وقال لافروف في كلمة له خلال المؤتمر الدولي لحظر الانتشار النووي بموسكو إن “النظام الذي تم وضعه عبر معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية ووضع الأساس لعدد من الاتفاقيات يعيش اليوم أوقاتا عصيبة ويخضع لاختبار جدي” مبينا أن بلاده “لن تنضم إلى أي اتفاقيات جديدة” لمنع الأسلحة النووية غير معاهدة منع انتشار الأسلحة النووية.

وكانت أول معاهدة دولية من نوعها بشأن حظر الأسلحة النووية تبنتها الأمم المتحدة في تموز الماضي بعد موافقة نحو ثلثي الدول الأعضاء بالمنظمة الأممية رغم معارضة الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وقوى نووية أخرى حيث تدخل المعاهدة حيز التنفيذ بعد تسعين يوما من تصديق خمسين دولة عليها.

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي الموقع بين ايران ومجموعة خمسة زائد واحد شدد لافروف على عدم امكانية التراجع عن الاتفاق المذكور بما في ذلك ما
يتعلق بمسألة العقوبات.

وكانت وزارة الخارجية الروسية أكدت أن قرار الرئيس الامريكي دونالد ترامب عدم التصديق على التزام طهران بالاتفاق النووي “لن يكون له تأثير مباشر على تنفيذه لكنه مضر بروح الاتفاق “مشيرة إلى أن الاتفاق بات يشكل أحد عوامل النقاش الداخلي في الولايات المتحدة.

وحول الوضع المتوتر في شبه الجزيرة الكورية اعتبر لافروف ان الأهم الآن هو تجنب نزاع مسلح في المنطقة عبر المحادثات التي لا بديل عنها مقترحا تطبيق الخطة الروسية الصينية حول كوريا الديمقراطية لخفض التوتر في المنطقة بشكل ملحوظ.

وحذر لافروف مجددا من ان مواصلة الولايات المتحدة نشر منظومة الدرع الصاروخية “تهدد الأمن في العالم”.