الظهور الأول لفرقة (نوا آثر) في مهرجان الثقافة الموسيقية

حمص-سانا

قدمت فرقة نوا آثر الفنية مجموعة من الاغاني الطربية والشرقية في مهرجان الثقافة الموسيقية بدورته الثامنة عشرة على مسرح دار الثقافة بحمص.

وأكد مدير الفرقة تحسين الهاشمي في تصريح لمراسلة سانا أنها تأسست في شباط الماضي وتضم 24 عازفا وعازفة ومغنيا ومغنية وان مشاركتهم بالمهرجان تشكل الظهور الاول لهم على خشبة المسرح لافتا إلى التفاعل الكبير من قبل الجمهور ما اعطى الفرقة دفعا لتقديم الأفضل.

وأشار إلى أن نوا آثر مقام من المقامات الشرقية يحمل معنى الاتجاه الجديد ولهذا قررت الفرقة أن تخط طريقا يحمل كل الأمل والمحبة والفن في زمن الحرب باحثة عن فن حقيقي تسكن الالحان الشرقية روحه وقال “الفرقة تسعى بخطواتها الاولى الى الاقتراب من الناس وتعريف جيل الشباب بالموسيقا الشرقية لتذوق جماليتها وأصالتها”.

وأكد فايز الشامي قائد الفرقة الموسيقية ان الهدف من المشاركة تعريف جمهور المهرجان بالفرقة التي تضم اصغر اعمار من موسيقيين ومغنين بين جميع الفرق المشاركة حيث اثبتوا في ظهورهم الأول على خشبة المسرح قدرتهم على تقديم فن راقي ظهر من خلال تعاونهم والانسجام فيما بينهم.

وأعرب عازف البيانو هادي الهاشمي 13 عاما عن سعادته بهذه المشاركة مشيرا إلى أن تفاعل الجمهور مع الفعالية يحفزه على أن يكون عازفا ماهرا ومحترفا بينما قالت المغنية بتول داغستاني “لدي مشاركات عديدة مع عدة فرق في مدينة حمص لكن ظهوري الأول اليوم مع فرقة نوا آثر كان مختلفا حيث اعطاني الثقة بنفسي وصوتي وشخصيتي من خلال التفاعل الكبير معنا من قبل الجمهور”.

ولفت نقيب الفنانين بحمص أمين رومية إلى اهمية مشاركات الشباب في المهرجان حيث اثبتوا جدارتهم من خلال برامج حفلاتهم وما يقدمونه من أغان طربية وشرقية تعيد الزمن الجميل وتؤكد أن جيل الشباب مدرك لأهمية الفن الأصيل.

وأبدى استعداد النقابة لتقديم الدعم والرعاية لهذه الفرق الصاعدة “التي سترسم مستقبل الفن الموسيقي ليس في حمص وحسب وإنما في سورية” معتبرا المهرجانات فرصة للشباب يقدمون خلالها ابداعاتهم ومواهبهم.