أبناء الجولان والقنيطرة يجددون وقوفهم مع جيشهم في حربه على الإرهاب

القنيطرة-سانا

في ذكرى تشرين التحرير يجدد أبناء الجولان العربي السوري المحتل والقنيطرة ثقتهم المطلقة بحتمية انتصار الجيش العربي السوري على الإرهاب وداعميه مؤكدين الإصرار والتصميم على المضي في مسيرة العزة والكرامة والمقاومة حتى تحرير كل ذرة تراب من الجولان العربي السوري المحتل.

وفي تصريحات لمراسل سانا أشار مختار الجولان عصام شعلان إلى تمسك أبناء الجولان المحتل بهويتهم العربية السورية وتشبثهم بأرضهم متحدين جميع الممارسات العنصرية من قبل سلطات الاحتلال الاسرائيلي بحقهم والهادفة إلى تهويد الجولان وضمه إلى كيانه المصطنع.

ولفت شعلان إلى وقوف اهلنا في قرى مجدل شمس وبقعاثا ومسعدة وعين قنية مع وطنهم الأم سورية وجيشهم العربي السوري في مواجهة مرتزقة الكيان الإسرائيلي في القنيطرة حتى القضاء عليهم.

وأكد عضو مجلس الشعب الدكتور رفعت عماشة أن حرب تشرين التحريرية كانت بداية مرحلة جديدة من الصراع العربي الاسرائيلي وأكدت للعالم أن سورية مصممة على تحرير كامل اراضيها المحتلة وان الاحتلال إلى زوال والجولان سيعود محررا عزيزا بفضل بطولات جيشنا وشجاعة قيادته.

وعبر رئيس لجنة دعم الاسرى السوريين المحررين والمعتقلين في سجون الاحتلال الاسرائيلي الاسير المحرر علي اليونس عن ثقته الكبيرة بقدرة الجيش العربي السوري الذي يحارب الإرهاب نيابة عن العالم في تطهير أرض الوطن منه واستكمال تحرير كل ذرة من ترابنا في الجولان السوري المحتل مؤكدا أن جذوة المقاومة والنضال راسخة في عقول وقلوب السوريين على مر العصور.

وأشار عضو قيادة فرع القنيطرة لحزب البعث العربي الاشتراكي عز الدين زيتون إلى إصرار أبناء الجولان المحتل على استعادة كل ذرة تراب من أرضنا المحتلة مهما طال الزمن.

وأوضحت المهندسة حمدة العرقاوي أن المرأة الجولانية وقفت إلى جانب الرجال في تصديهم لممارسات الاحتلال الاسرائيلي مؤكدة أن الشهيدة غالية فرحات هي أنموذج للمرأة التي تفتدي اهلها بدمها الطاهر ليبقى الوطن مصانا.

وأعرب المهندس عبد الغني جعفر عن أمله بقرب يوم تحرير جميع أراضينا المحتلة وعودة أبناء الجولان المحتل إلى قراهم ومنازلهم وكتابة تشرين جديد ينهي معاناة أهالي الجولان الذين هجرتهم الة القتل الصهيونية من منازلهم.

وحيا حمزة سليمان أهلنا في قرانا المحتلة منوها بإصرارهم على الصمود بوجه الاحتلال الإسرائيلي الذي ينتهك القوانين الدولية والقرارات الأممية المتعلقة بانسحابه من الجولان السوري المحتل.

غسان علي