في ذكرى حرب تشرين التحريرية… خبراء عسكريون مصريون يؤكدون وقوفهم إلى جانب سورية في حربها ضد الإرهاب

القاهرة -سانا

أكد عدد من الخبراء العسكريين المصريين وقوفهم إلى جانب سورية في محاربة الإرهاب واستعادتها الجولان المحتل وكل شبر من الأراضي السورية.

وقال اللواء عبد الرافع درويش الخبير المصري في الشؤون العسكرية في تصريح لمراسل سانا في القاهرة بمناسبة ذكرى حرب تشرين التحريرية إن “سورية أرض غالية على كل مصري وكل من حمل راية الجيش المصري وهي لنا جزء من الوطن وليست مجرد دولة شقيقة وفي هذه الذكرى نتقدم إليها وإلى كل جندي في الجيش العربي السوري بالتهاني والتحية ونشد على أياديهم في حربهم اليوم ضد العصابات الإرهابية”.

وأشار درويش إلى أن الولايات المتحدة تسعى من خلال صنيعتها تنظيم داعش الإرهابي إلى إنهاك الجيوش العربية من أجل ضمان أمن الكيان الصهيوني إلا أن تلك المحاولات ستفشل وسيكون النصر قريبا للجيوش الصامدة.

وفي تصريح مماثل قال اللواء طلعت مسلم الخبير في الشؤون العسكرية “نحن نتابع عن كثب انتصارات الجيش العربي السوري ومعاركه ضد القوى الظلامية” داعيا إلى تعاون عسكري على الأرض بين مصر وسورية.

بدوره قال الخبير العسكري اللواء فوزي عبد الشافي إنه “في ذكرى حرب تشرين التحريرية نتمنى انتصارا جديدا كانتصار عام 1973 متمثلا بتحرير الجيش العربي السوري الأراضي المحتلة في الجولان ودحر جميع القوى التي تهدف إلى تدمير سورية”.

وأعرب عبد الشافي عن أمله في عودة دولة الوحدة بين مصر وسورية لتكونا بلدا واحدا وشعبا واحدا لهزيمة المؤامرات العالمية.