200 طن من المساعدات الإنسانية الإيرانية تصل ريف حلب الشرقي

حلب-سانا

وصلت إلى مدينة حلب اليوم قافلة مساعدات مقدمة من الشعب الإيراني الصديق لأهالي ريف المحافظة الشرقي.

وبين عضو المكتب التنفيذي لمجلس محافظة حلب الدكتور عبد الغني قصاب في تصريح لمراسل سانا أن المساعدات تأتي في إطار علاقات الصداقة والتعاون بين الشعبين في سورية وإيران وتعزيزا لها موضحا أنها تزن 200 طن محملة على متن 10 شاحنات تحتوي على مواد إغاثية وغذائية ولباس أطفال وأدوية طبية وقرطاسية لطلاب المدارس سيتم توزيعها على أهالي وبلدات الريف الشرقي من المحافظة الذين تضرروا جراء اعتداءات تنظيم داعش الإرهابي.

من جانبه أشار الدكتور أحمد حسيني رئيس مؤسسة جهاد البناء الخيرية إلى أن هذه القافلة تأتي “استكمالا للمساعدات التي تقدمها الجمهورية الإسلامية الايرانية وشعبها لأشقائهم السوريين الصامدين في وجه قوى الشر والإرهاب العالمي وهي تعزيز لعلاقات الصداقة والتعاون والدعم لأبناء حلب لمساعدتهم على الصمود والانطلاق نحو إعادة الأعمار”.

بدوره لفت مدير صحة حلب الدكتور زياد حاج طه الى أن هذه القافلة من المساعدات تحتوي على “كمية جيدة من الأدوية لعلاج المرضى وتكرس التعاون المشترك بين البلدين في المجال الصحي”.
وتعمل إيران على تقديم المساعدات للمهجرين جراء إرهاب التنظيمات التكفيرية في مختلف المحافظات حيث وصلت خلال الأيام القليلة الماضية قافلتا مساعدات إيرانية إلى الأهالي في مدينة دير الزور.