مديرية الآثار تعرض تمثال أسد اللات في متحف دمشق الوطني

دمشق-سانا

عرضت المديرية العامة للآثار والمتاحف تمثال أسد اللات التدمري للجمهور بعد انتهاء عمليات ترميمه في القاعة الشامية بالمتحف الوطني في دمشق ظهر اليوم.

والتمثال الذي تعرض للتحطيم على أيدي إرهابيي تنظيم “داعش” مطلع تموز 2015 تم ترميمه من قبل المرمم البولوني بارتوز بارتوبار وبتمويل من مكتب منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونيسكو في بيروت مشروع الصون الطارئ للتراث الثقافي السوري حيث يعد هذا التمثال الذي يعود للقرن الثاني الميلادي فريدا من نوعه وهو عبارة عن أسد يحتضن بين ذراعيه غزالا مع عبارة نقشت عليه تقول.. “لتبارك اللات من لم يرق دماء أمام هذا الهيكل” ويبلغ وزنه 15 طنا وارتفاعه 5ر3 أمتار ويعتبر من أكبر التماثيل المكتشفة في سورية من حيث الحجم والناحية الفنية وهو من الحجر الكلسي واكتشف عام 1977 في معبد اللات في المدينة الأثرية بتدمر.

ميس العاني