ست ميداليات للرياضة السورية في دورة الألعاب الآسيوية للصالات بتركمانستان

دمشق-سانا

جاءت مشاركة البعثة الرياضية السورية في الدورة الآسيوية الخامسة لألعاب الصالات والفنون القتالية التي اختتمت في تركمانستان أمس لتؤكد حقيقة أن معظم اتحادات ألعابنا لا تزال تعمل بصورة ارتجالية في غياب التخطيط العلمي المبرمج لبناء رياضة متطورة بدءاً بالقواعد وانتهاء بمنتخباتنا الوطنية.

تسعة عشر لاعبا ولاعبة إضافة إلى منتخب السيدات بكرة السلة 3 ضرب 3 مثلوا سورية في الدورة وتمكن خمسة منهم فقط إلى جانب منتخب الفروسية من اعتلاء منصات التتويج ورفع علم الوطن عاليا في سماء العاصمة عشق أباد حيث حقق مجد الدين غزال ذهبية الوثب العالي كما نال لاعبونا ولاعباتنا خمس برونزيات عبر حسنة السعيد في الكوراش وإبراهيم الحسن ووائل السعيد في الكيك بوكسينغ ورجا الكراد في المصارعة الحرة ومنتخب الفروسية في مسابقة القفز على الحواجز للفرق.

وتأهل الفارسان عمرو حمشو وأحمد حمشو إلى الدور النهائي لمسابقة الفردي في القفز على الحواجز بعد أن اجتازا الأدوار التأهيلية لكنهما أخفقا في تحقيق مراكز متقدمة في هذا الدور الذي شارك فيه 15 فارسا أما بقية اللاعبين واللاعبات فخرجوا من الأدوار الأولى للمنافسات وهم محمد فداء الدين الأسطة وعبد الله كريم في المصارعة ومنير غصن وصباح خضر وناديا عساف في السامبو ومهند شام ومحمد قاسم في الكوراش وأمجد حشمة وسمر عبد الله في الكيك بوكسينغ وعلي الجغل في المواي تاي ومحمد جوبراني ومصطفى زنداقي في منافسات فردي الفروسية إضافة إلى اكتفاء منتخبنا لكرة السلة للسيدات 3 ضرب 3 المؤلف من اليسيا مكاريان وفرح أسعد ولين الزعبي وسيدرة سليمان بالمركز الرابع لتحتل البعثة الرياضية السورية المركز الثامن والعشرين بين 47 دولة.

وفي تفاصيل الإنجازات لم يخيب لاعب منتخبنا لألعاب القوى مجد الدين غزال التوقعات حيث توج بالميدالية الذهبية لمسابقة الوثب العالي بعدما وثب لارتفاع 226 سم متفوقا على 13 من نخبة لاعبي آسيا ليواصل تألقه في الدورات والبطولات الدولية رافعا رصيده إلى إحدى عشرة ميدالية خلال العام الجاري هي أربع ذهبيات وثلاث فضيات وأربع برونزيات.

ثاني ميداليات سورية في الدورة حققها منتخبنا للفروسية المؤلف من أحمد حمشو وعمرو حمشو ومحمد جوبراني ومصطفى زنداقي عندما أحرز برونزية الفرق لكنه أخفق في تحقيق أي مركز متقدم في منافسات الفردي كما أحرزت لاعبة الكوراش حسنة السعيد برونزية وزن 57 كغ بعد أن قدمت أداء لافتا في النزالات التي خاضتها ولا سيما أن مشاركتها في الدورة هي الأولى لها خارجيا ولولا خسارتها في آخر عشرين ثانية مع لاعبة الدولة المضيفة في الدور نصف النهائي للعب على الميدالية الذهبية والفضية.

ونال لاعبا منتخبنا للكيك بوكسينغ إبراهيم الحسن ووائل السعيد برونزيتي وزني 57 و81 كغ على التوالي حيث استطاع الحسن تقديم مستوى عال بعد الفوز في المباراة الأولى على لاعب أفغاني وفي الثانية على لاعب يمني وخسر في الدور نصف النهائي بصعوبة أمام لاعب كازاخستاني وهو بطل آسيا بينما حقق السعيد البرونزية بعد فوزه على بطل تركمانستان رغم تعرضه للإصابة.

آخر ميدالياتنا في الدورة أحرزها لاعب منتخب المصارعة الحرة رجا الكراد بحصوله على برونزية وزن 125 كغ بعد فوزه على لاعب تركمانستاني بجولة واحدة بنتيجة 10-صفر وكان فاز على لاعبين من لاوس واليابان وخسر أمام لاعب صيني.

منتخبنا بكرة السلة للسيدات 3 ضرب 3 اكتفى بالمركز الرابع عقب خسارته مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع أمام منتخب الدولة المضيفة 12-15 وكان خسر قبلها في الدور نصف النهائي أمام منتخب أوزبكستان 10-22 علما أنه تجاوز في الدور ربع النهائي منتخب تايوان 10-7 وقبله في الدور الأول منتخب تركمانستان بنتيجة 21-14 ومنغوليا 13-9.

النتائج التي حققتها بعثتنا الرياضية في الدورة لم تكن بمستوى الطموح وكان بالإمكان تحقيق أفضل مما حققناه نظرا لأن معظم الدول المشاركة لم تزج بنخبة لاعبيها باستثناء الدولة المضيفة التي حصدت 245 ميدالية 89 ذهبية و70 فضية و86 برونزية من أصل 1287 ميدالية وزعت في الدورة لتحتل المركز الأول تلتها الصين ب 97 ميدالية 42 ذهبية و32 فضية و23 برونزية ثم إيران ب118 ميدالية 36 ذهبية و23 فضية و59 برونزية.

وفي تصريح لمندوب سانا الرياضية أبدى رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة رضاه عن النتائج المحققة في الدورة مشيرا إلى أن مشاركتنا فيها اقتصرت على النوع بهدف إحراز ميداليات وهو ما تحقق حيث نلنا ست ميداليات متنوعة رغم أن بعثتنا كانت الأصغر من حيث العدد قياسا بالدول الأخرى ومع ذلك نجح لاعبونا في الصعود على منصات التتويج وعزف نشيد الوطن ورفع علمه في هذا الاستحقاق الآسيوي المهم.

جمعة الجاسم