المفتي حسون: أعداء الإنسانية يسعون إلى تدمير البلدان التي علمت البشرية الحضارة

نيودلهي-سانا

أكد سماحة المفتي العام للجمهورية الدكتور أحمد بدر الدين حسون أنه يتوجب على الدول المحبة للسلام التعاون الحثيث والمشترك لضمان مستقبل  مشرق للبشرية جمعاء ولا سيما أن دولا عظمى تقف خلف نشر الفكر المتطرف وتدرب وتمول جيوشا من الإرهابيين والمرتزقة لتحقيق مآربها الدنيئة.

وأوضح الدكتور حسون خلال لقائه في نيودلهي المبعوث الخاص لرئيس الوزراء الهندي لمكافحة الإرهاب والتطرف آصف ابراهيم أن الهدف من زيارته للهند إيصال رسالة السلام من سورية ونشر التسامح بين الشعوب على اختلاف ومعتقداتهم.

وأشار إلى القواسم المشتركة الكثيرة التي تجمع الهند وسورية وإلى أن أعداء الإنسانية يسعون إلى تدمير البلدان التي علمت البشرية الحضارة من خلال نشر التطرف والعنف والإرهاب فيها مؤكدا ضرورة تضافر  الجهود والتعاون لإحباط مساعيهم.

من جهته نوه ابراهيم بالانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على الإرهاب.

حضر اللقاء الدكتور رياض عباس سفير الجمهورية العربية السورية في الهند. 

وخلال لقائه راجناث سينغ وزير الداخلية الهندي استعرض مفتي الجمهورية آخر الإنجازات التي حققتها سورية في مجال مكافحة الإرهاب معربا عن تقدير الشعب السوري لموقف جمهورية الهند الإيجابي وعدم تأثره بما بثه الإعلام المضلل حول الأزمة في سورية.

من جانبه نوه سينغ بالعلاقات السورية الهندية التاريخية المتينة مجددا دعم بلاده لسورية وشعبها الذي أظهر صمودا منقطع النظير رغم الظروف القاسية التي مر بها وأشار إلى أهمية تبادل الزيارات بين المسؤولين في البلدين للاستفادة من التجارب في مكافحة الإرهاب مؤكدا أن هذا الموضوع سيكون في جدول أعمال وزيرة الخارجية الهندية التي ستزور سورية في الأسابيع القليلة المقبلة.

وكان الدكتور حسون التقى كلا من وزير الأقليات الهندية ووزير الدولة للشؤون الخارجية في إطار زيارته للهند التي تستمر عشرة أيام.