وفد فرنسي من السويداء: سورية تنتصر الآن ورأي الحكومة الفرنسية حول الأحداث فيها خاطئ

السويداء-سانا

أكد رئيس المكتب التجاري الصناعي الثقافي السوري الفرنسي ” يانك دوكرو ” أن الشعوب الحية في العالم أصبحت على قناعة أن سورية وقعت تحت حرب ظالمة من أعدائها ولكنها تنتصر الآن وتتغلب على قوى عالمية وتحارب الجهل والظلم.

جاء ذلك خلال زيارة دوكرو واسكندر فيوريين مدير إحدى الشركات الفرنسية لمحافظة السويداء اليوم على هامش المشاركة في معرض إعادة اعمار سورية الذي اختتم فعالياته أول أمس حيث اطلعا خلالها على بعض المعالم والمواقع الأثرية والسياحية في كل من شهبا والسويداء وقنوات والتقيا عددا من الفعاليات الدينية والثقافية فيها.

وقال دوكرو: إن ”  سورية بلد علماني وشعبها ذكي ومبدع وخلاق وهذا ما يصنع عظمتها وعظمة شعبها و في فرنسا الكثير من الفرنسيين هم فعلا أصدقاء لها ” مشيرا إلى أن هدف الزيارة  ليس فقط إحضار الشركات الفرنسية للعمل في سورية بل لنبرهن أن رأي الحكومة الفرنسية حول الأحداث في سورية خاطئ وأن رأي الشعب الفرنسي هو الصواب.

وأضاف.. أننا ” حضرنا إلى هنا لتعزيز العلاقات الاقتصادية وبناء الجسر الأبدي من الصداقة والاحترام بين الشعبين ونحن نقوم بهذا العمل بكثير من الجهد والشجاعة لأننا نريد ان نقول الحقيقة ليصل الحق والنور للحكومة الفرنسية لإجبارها  على إعادة حساباتها  والعلاقات السورية الفرنسية وافتتاح المركز الثقافي الفرنسي بدمشق وسنتكلم للفرنسيين عن معاناة الشعب السوري وما تعرض له من معاناة جراء الإرهاب”.

من جهته أشار شيخ عقل طائفة المسلمين الموحدين الشيخ يوسف جربوع خلال زيارة الوفد لمقام عين الزمان بمدينة السويداء إلى ما تعرضت له سورية خلال السنوات الماضية من حرب ظالمة وتدمير واستهداف ممنهج لجميع بناها التحتية وكذلك محاولات ضرب و تفتيت نسيجها الوطني الاجتماعي وقيمه ومبادئه التي تربى عليها  مبينا أن سورية تنتصر وتعلن بداية مرحلة إعادة الإعمار بالتعاون مع الدول الصديقة التي وقفت الى جانبها في الحرب على الإرهاب وهي تحتاج إلى دعم ومساعدة كل الأصدقاء الشرفاء للوقوف معها بمن فيهم الشعب الفرنسي الذي شعرنا منذ البداية أن الكثير منه مواقفه مغايرة لمواقف حكومة بلاده .

الأب ” طوني بطرس ” راعي كنيسة القديس فيليبوس للروم الكاثوليك في شهبا نوه خلال زيارة الوفد للكنيسة بشجاعة الوفد واتخاذه قرار القدوم إلى سورية لإعادة بناء العلاقات الصحيحة بين الشعبين رغم مخالفته لمواقف حكومة بلاده معتبرا أن الشجاعة الحقيقية هي في قول الحقيقة ومنها ما تتعرض له سورية.

الرحالة والكاتب عدنان عزام الذي رافق الوفد أشار إلى أهمية زيارة الوفد الفرنسي الاقتصادي لمحافظة السويداء للاطلاع على بعض المناطق والمواقع السياحية والاقتصادية والفرص التي يمكن للشركات الفرنسية أن تسهم بها في هذه المحافظة مبينا أن أعضاء الوفد هم من التيار السياسي الوطني في فرنسا  الذين وقفوا إلى جانب سورية منذ بداية الحرب عليها واقاموا العديد من الفعاليات واللقاءات لمطالبة حكومة بلادهم بوقف مساعدتها للإرهاببين في سورية وإعادة النظر بعلاقاتها معها و تعزيز التعاون معها لمكافحة الإرهاب الدولي الذي بدأ يرتد عليهم.

كما أعرب عدد من المثقفين في المحافظة خلال لقائهم الوفد عن تقديرهم لمواقف الوفد الداعمة لسورية وقدومه إليها رغم ما تتعرض له مع التأكيد على دور الثقافة في تمتين جسور الصداقة والاحترام بين الشعوب و ضرورة تفعيل دور الإعلام والوفود والوطنيين في البلدين في نقل حقيقة ما تتعرض له سورية.