5 شهداء و27 جريحاً جراء استهداف إرهابيي (داعش) بالقذائف حيي القصور والجورة بديرالزور

دير الزور-القنيطرة-سانا

ارتفع عدد ضحايا اعتداءات إرهابيي تنظيم “داعش” بالقذائف والقنابل الملقاة من الطائرات المسيرة على حيي القصور والجورة في دير الزور إلى 5 شهداء و27 جريحاً.

وأفاد مدير الصحة بدير الزور عبد النجم العبيد في تصريح لمراسل سانا بأنه “وصل إلى مشافي المدينة جثامين 5 شهداء بينهم طفلان وامراة و27 شخصا جريحا أصيبوا نتيجة القذائف والقنابل التي أطلقها تنظيم داعش الإرهابي منذ الصباح على حيي القصور والجورة”.

وكان مراسل سانا في دير الزور ذكر في وقت سابق اليوم أن إرهابيي تنظيم “داعش” أطلقوا 4 قذائف هاون على حي القصور ما أسفر عن استشهاد 3 أشخاص وإصابة 8 آخرين بجروح متفاوتة إضافة إلى وقوع أضرار مادية في الممتلكات العامة والخاصة.

وأصيب أمس 8 أشخاص بجروح نتيجة اعتداء إرهابيي تنظيم “داعش” المتحصنين في بعض أحياء المدينة على الأهالي في حيي الجورة والقصور بعدد من قذائف الهاون وبقنابل ألقتها طائرات مسيرة.

محافظ دير الزور يزور جرحى الاعتداءات 

وزار محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره جرحى الاعتداءات في مشفيي الأسد وأحمد طه هويدي بالمدينة.

وأكد الجرحى أن الاعتداءات الإرهابية لن تنال من مواقفهم ودعمهم للجيش العربي السوري في الحرب على الإرهاب والدفاع عن الوطن وأن هذه الاعتداءات لن تشوه أو تعكر صورة النصر الذي حققه أبطال الجيش بفك الحصار عن مدينة دير الزور.

وشدد المحافظ على حرص المحافظة على “تقديم الرعاية الصحية والعناية والدعم للمواطنين بشكل عام وللجرحى بشكل خاص حتى شفائهم وعودتهم إلى حياتهم الطبيعية” لافتا إلى أن المراكز الصحية والمشافي في المدينة “رفعت جاهزيتها لاستقبال جميع الحالات الإسعافية وتقديم الخدمات الصحية اللازمة للمواطنين”.

وأشار المحافظ إلى أن الاعتداءات الإرهابية المتواصلة لإرهابيي تنظيم داعش التكفيري على الأحياء السكنية “تأتي تغطية لهزائمهم التي يتلقونها على يد أبطال الجيش العربي السوري وأن هذه الاعتداءات لن تنال من صمود أبناء دير الزور الذين يقفون بكل بسالة وشجاعة في مواجهة جرائم وإرهاب التنظيم المتطرف وهم ماضون بوقوفهم إلى جانب أبطال الجيش العربي السوري الذين سطروا بتضحياتهم ودمائهم النصر الذي تحقق”.

بدوره أشار أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ساهر الصكر إلى أن تنظيم داعش الإرهابي “بات في أيامه الأخيرة ويأبى إلا أن يواصل حقده واعتداءاته على الأهالي بسبب مواقفهم الداعمة للوطن”.

المجموعات المسلحة تخرق اتفاق منطقة تخفيف التوتر وتطلق النيران على مزارعي قرية حضر بريف القنيطرة

إلى ذلك خرقت المجموعات المسلحة اتفاق منطقة تخفيف التوتر في المنطقة الجنوبية عبر اعتدائها بإطلاق النيران على مزارعي قرية حضر بريف القنيطرة الشمالي.

وأشار مراسل سانا في القنيطرة إلى أن المجموعات المسلحة المنتشرة في تلة الحمرية جنوب قرية حضر أطلقت النيران باتجاه بساتين القرية أثناء جني المزارعين موسم التين ما تسبب بإصابة شخص بجروح تم نقله إلى أحد المشافي.

ومنذ توقيعها في الـ 9 من تموز الماضي انتهكت المجموعات المسلحة مرات عديدة اتفاق منطقة تخفيف التوتر في المنطقة الجنوبية عبر اعتدائها بالقذائف والنيران على القرى والبلدات في درعا والسويداء والقنيطرة.