فعاليات مهرجان الإعلام السوري الأول لاتحاد الصحفيين في دار الأسد للثقافة والفنون

دمشق – سانا

تحت عنوان حكاية صمود انطلقت اليوم فعاليات مهرجان الإعلام السوري الأول الذي يقيمه اتحاد الصحفيين في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق بمشاركة عربية واجنبية ووسائل الاعلام السورية من القطاعين العام والخاص.

وتتضمن فعاليات المهرجان المنتدى الاعلامي الثالث للإعلام المقاوم تجارب وآفاق إضافة الى تكريم عدد من الاعلاميين العرب نظرا لمواقفهم الداعمة لسورية والاعمال الفائزة بجائزة الصحافة السورية.

كما تتضمن الفعاليات معرض صور ضوئية لصحفيين من مختلف المؤسسات الإعلامية العامة والخاصة خلال فترة الحرب الارهابية على سورية.

وأكد نائب رئيس اتحاد الصحفيين مصطفى المقداد في تصريح لسانا أن المهرجان “يروي حكاية صمود سورية بشكل عام وبجزء منها صمود الإعلام السوري عبر سنوات الحرب التي تتعرض لها سورية” معتبرا ان الإعلام السوري خاض معركة توازي المعركة العسكرية واستطاع ان يظهر حقيقة ما يجري على الأرض ويدحض مزاعم الاعلام المغرض الذي عمد الى التضليل ونشر الأكاذيب وتزييف الحقائق.

ورأى المقداد ان المهرجان واجتماع الإعلاميين السوريين مع زملائهم من الوطن العربي وخارجه تأكيد على صمود الإعلام السوري داعيا إلى العمل لتحقيق المزيد من التطور في الإعلام .

وتشارك في المهرجان شخصيات إعلامية من العراق ولبنان والصومال ومصر والسودان وعمان والمغرب والكويت وفلسطين وتونس وروسيا وجنوب إفريقيا.