زوار معرض دمشق الدولي يرسمون مشهدا جديدا في اليوم الثالث… بداية أمل بعودة الأمان إلى سورية وأجواء تشجع على الاستثمار-فيديو

دمشق- سانا
سجل معرض دمشق الدولي التاسع والخمسون في يومه الثالث حضورا كثيفا للزوار الذين أتوا من مختلف المناطق والمحافظات ومن دول عربية وأجنبية باهتمامات وتطلعات مختلفة ليكملوا مشهد يوم أمس الذي فاق كل التوقعات.

سانا رصدت آراء الزوار فمن مصر بينت “شيماء” مندوبة شركة “كوتونيل” أنها ليست المرة الأولى التي تأتي فيها إلى معرض دمشق الدولي و”المشاركة حتى الآن مشجعة فالأجواء مريحة وهادئة وردود أفعال الزوار جيدة وقد تدفع الشركة للتفكير بفتح استثمارات في سورية”.

ومن العراق بين حسين أن “زياراته إلى سورية لم تنقطع رغم كل الظروف.. والمشهد الذي رسمه معرض دمشق الدولي حتى الآن يؤكد أن الوضع فيها ممتاز” مؤكدا وقوف الشعب العراقي إلى جانب شقيقه السوري.

العم محمد هشام الذي تجاوز الخمسين عاما قال “أحرص على زيارة المعرض في كل دورة لكن هذه هي الأفضل والأكثر تميزا من كل النواحي والدليل العدد الكبير للزوار”.

ومن دير الزور تعبر أم معاذ أخت الشهيد كرم عيسى عن أمنيتها أن يكون لمعرض بداية أمل لعودة الأمن والسلام إلى جميع المناطق والمحافظات وعودة العائلات إلى بيوتها وحياتها الطبيعية.

وأعربت ملك الفرج من حلب عن اعجابها بجميع الأجنحة ولا سيما الخاصة بألبسة الأطفال ومنتجات مؤسسة الشهيد مشيرة إلى أنها “لم تجد العروض والحسومات التي روجت لها بعض المؤسسات”.

الشابة غالية الحداد بينت أن الجزء المحبب لها في المعرض هو جناح الصناعات اليدوية والحرفية والصور التذكارية التي التقطتها مع أصدقائها والعائلة فيما عبر الطفل رسلان خليل عن سعادته كونه شاهد عروضا مسرحية واشترى الكثير من الألعاب أما سهى دحدل التي جاءت مع أطفالها الثلاثة فرأت أن المعرض فرصة لقضاء وقت ممتع مع العائلة وتجربة أمور جديدة قد لا تتكرر دائما فيما رأت سمر بشارة أن المعرض دليل انتصار سورية ولا سيما بوجود ممثلين عن دول عربية وأجنبية أتوا ليؤكدوا وقوفهم إلى جانبها واستعدادهم لمساندتها في مختلف الظروف.

ومن معرض الزهور بين الباحث بعلوم التغذية محمد قهوجي أنه يشارك في المعرض من خلال منتجاته البيئية وقد لفت انتباهه فرح الناس ورغبتهم بالمشاركة في مختلف نشاطات المعرض متمنيا المزيد من الاهتمام بالتنظيم والنظافة وتخديم الأجنحة.