نتنياهو يتهجم على الأمم المتحدة بعد انتقادها ممارسات كيانه الإرهابي بحق أطفال غزة

القدس المحتلة – سانا
تهجم رئيس حكومة الكيان الصهيوني بنيامين نتنياهو على منظمة الأمم المتحدة بسبب تصريحات امينها العام بان كي مون التي اكد فيها استهداف الكيان الاسرائيلي المحتل الأطفال الفلسطينيين خاصة خلال عدوانه على قطاع غزة صيف العام الماضي.

واعتبر نتنياهو في تصريحات اليوم نقلتها وكالة الصحافة الفلسطينية صفا أن “الأمم المتحدة اختارت تقديم مواعظ أخلاقية لإسرائيل” محاولا ادعاء سقوط اطفال بفعل صواريخ المقاومة الفلسطينية التي تم اطلاقها ردا على العدوان الاسرائيلي في وقت تكذب فيه الاحصائيات حول ضحايا العدوان الصهيوني على قطاع غزة هذه المزاعم وتؤكد ان الاغلبية الساحقة من الشهداء الفلسطينيين هم من المدنيين وخاصة الاطفال بينما القتلى الإسرائيليون من قوات الاحتلال.

ووفق معطيات الأمم المتحدة استشهد في قطاع غزة /540/ طفلا من بين أكثر من/2100/ شهيد فلسطيني.

من جهته زعم مندوب الكيان الصهيوني في الأمم المتحدة “رون بروسور” أن المنظمة الدولية تتصرف بـ “ازدواجية أخلاقية” تجاه إسرائيل وفق زعمه.

وكان الامين العام للأمم المتحدة بادر لإطلاق تصريحات غير معتادة عبر فيها عن قلقه للآلام التي كابدها الكثير من الأطفال الفلسطينيين بسبب العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة العام الماضي مطالبا كيان الاحتلال باتخاذ “إجراءات ملموسة” بما فيها مراجعة الممارسات والسياسات السارية لتفادي قتل أطفال أو إصابتهم ولاحترام الحماية الخاصة الممنوحة للمدارس والمستشفيات.

يذكر أن العدوان الاسرائيلي الغاشم على قطاع غزة الذي استمر 51 يوما أدى إلى استشهاد أكثر من2180 فلسطينيا وجرح أكثر من11 ألفا آخرين.