المهندس خميس خلال اطلاعه على التحضيرات في مدينة المعارض: بذل الجهود لإيصال رسالة المعرض للعالم بأن سورية أقوى من محاولات تدمير اقتصادها- فيديو

دمشق-سانا

استمرارا لجهود الحكومة المكثفة لإطلاق الدورة التاسعة والخمسين لمعرض دمشق الدولي كما يليق بانتصارات الجيش العربي السوري التي كان لها الدور الرئيسي في عودة المعرض إلى سابق عهده اطلع رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس على التحضيرات الجارية في مدينة المعارض لتأمين المتطلبات اللازمة للمعرض بجميع فعالياته.

وجال المهندس خميس في أقسام مدينة المعارض والتقى القائمين عليها واستمع منهم إلى المراحل التي وصلوها في تأمين المستلزمات التي يحتاجها المعرض مشددا على ضرورة بذل الجهود اللازمة لإيصال الرسالة القوية التي تحملها هذه الدورة للعالم بأن سورية قيادة وجيشا وشعبا أقوى من جميع المحاولات التي تهدف إلى تدمير اقتصادها وإصرار شعبها على التميز والإبداع.

وأكد المهندس خميس ضرورة تكثيف الجهود اللازمة لإنهاء التحضيرات في وقتها المحدد وإعطاء جميع أجنحة المعرض الأهمية القصوى لتستطيع الاستفادة من المعرض على أكمل وجه مشيرا إلى أن التقصير في هذه المرحلة سينعكس سلبا على إيصال رسالة المعرض كما يجب بها أن تصل ما يوجب تكاتف الجهود على جميع الأصعدة لتلافي أي تقصير أو خطأ.

ولفت المهندس خميس إلى ضرورة الاهتمام بالسياحة الشعبية باعتبار المعرض تظاهرة شعبية ينتظرها ملايين السوريين لإحياء الماضي العريق للمعرض وليثبتوا لكل من حاول سلبهم إرادة الحياة أنهم مصرون على الحياة رغم جميع الظروف القاهرة التي يحاول رعاة الإرهاب فرضها عليهم.

من جهتهم أكد القائمون على ورشات العمل في المعرض أنها تعمل على مدار الساعة لإكمال التحضيرات النهائية قبل موعد انطلاق المعرض معبرين عن رغبتهم في أن يعكس المعرض إصرارهم كما جميع السوريين على استثمار الانتصارات التي يخطها الجيش العربي السوري على كامل الجغرافيا السورية.

كما اطلع المهندس خميس على التحضيرات الجارية على طريق بيروت الممتد من جسر فكتوريا إلى ساحة الأمويين لتأهيل البنى التحتية لاستقبال الباصات التي ستقل الزوار للمعرض مبينا لورشات العمل ضرورة إجراء الإصلاحات المطلوبة دون التاثير على حركة المرور اليومية.

جولة في أقسام مدينة المعارض

الاطلاع على التحضيرات الجارية على طريق بيروت الممتد من جسر فكتوريا إلى ساحة الأمويين