موسكو: عجز مجلس الأمن عن إدانة اعتداءات الإرهابيين في سورية يشجعهم على ارتكاب استفزازات وهجمات إرهابية جديدة

موسكو- سانا

أكدت وزارة الخارجية الروسية اليوم أن عجز مجلس الأمن الدولي عن إدانة اعتداءات الإرهابيين في سورية يشجعهم على ارتكاب استفزازات وهجمات إرهابية جديدة.

وأعربت الخارجية الروسية في بيان اصدرته اليوم وأوردته وكالة نوفوستي عن استياء موسكو الشديد لامتناع مجلس الأمن عن إدانة استهداف الارهابيين للسفارة الروسية في دمشق بالقذائف وقالت: “لندع عدم تحلي اعضاء مجلس الأمن بالرغبة في إبداء التضامن الدبلوماسي معنا يثقل ضمير هذه الوفود”.

وكان الإرهابيون استهدفوا أمس الأول السفارة الروسية في دمشق بقذائف الهاون حيث سقطت قذيفتان داخل المجمع الدبلوماسى بينما انفجرت قذيفتان أخريان بالقرب من سياجه الأمر الذي ألحق أضرارا مادية دون وقوع ضحايا .

وأضاف البيان: “إن الأمر الأكثر فظاعة هنا هو أن عجز مجلس الأمن الدولي عن إدانة افعال الإرهابيين يشجع هؤءلاء على ارتكاب استفزازات وهجمات إرهابية جديدة ويجعلهم يشعرون بانهم محصنون.. يجب ألا تتولد لدى هؤءلاء الهمجيين القناعة بأن شخصا ما في مجلس الأمن يقف في صف واحد معهم”.

وكانت وزارة الخارجية الروسية جددت أمس الاول تنديد موسكو بالهجمات الإرهابية المرتكبة ضد الممثلية الدبلوماسية الروسية فى دمشق مذكرة بأن روسيا أشارت مرارا الى الطابع الهمجى لعمليات القصف التى يشنها الارهابيون وبصورة منتظمة على الاحياء السكنية فى دمشق وغيرها من المدن السورية حيث تودي هذه العمليات يوميا بحياة مدنيين ونساء وأطفال.

وأضافت الوزارة: “نأمل أن تسمح أخلاقيات زملائنا من بعض الدول الغربية فى مجلس الامن الدولى باعطائهم تقييما علنيا مناسبا لهذه العملية الاجرامية ونوءكد من جانبنا تمسك روسيا بنهجها المبدئى والثابت فى مكافحة الإرهابيين في سورية بكل حزم ” .