بعد تطهيرها من الإرهاب.. حلب تستعيد لياليها الطربية

حلب-سانا

كانت حلب على الدوام مدينة الطرب الأصيل وعرف أهلها بشغفهم بالموسيقا وحبهم للأصوات الجميلة حتى اطلق عليهم لقب “السميعة” نظرا لتميزهم بذوق نادر في انتقاء الأصوات الطربية المتميزة.

ورغم ما عانته المدينة خلال السنوات الماضية جراء الإرهاب إلا أن محبة أهلها للموسيقا والطرب لم تنقطع.. ومع تحرير مدينة حلب من الإرهاب وإعلانها خالية من الإرهابيين نهاية العام الماضي استعاد أهالي المدينة نشاطهم وعاودوا ممارسة حياتهم الطبيعية بإصرار وعزيمة كبيرين ونفضوا غبار الإرهاب عن كاهل مدينتهم ولم تكد تمر أشهر قليلة حتى استعادت مدينة الطرب التي اشتهرت عبر تاريخها الطويل بكونها واسطة عقد لأهم وأشهر طرق التواصل بين شرق العالم وغربه نشاطها الفني وسط حضور جماهيري لافت.

ولاقى الحفل الفني الذي أحياه الفنان شادي جميل على مسرح قلعة حلب الثلاثاء الماضي وهو الأول بعد سبع سنوات بفعل الارهاب نجاحا كبيرا وحضورا جماهيريا لافتا تجاوز أربعة آلاف شخص وينتظر أن يكون باكورة لسلسلة جديدة من الحفلات التي تعيد لهذا المسرح ألقه ونشاطه الذي لطالما احتضن في السابق مهرجان الأغنية السورية لأكثر من دورة واستضاف العديد من أشهر الفنانين والمطربين والفرق الفنية من داخل سورية وخارجها.

وسبق هذا الحفل العديد من الحفلات الفنية التي أقيمت في فنادق ومطاعم ونوادي حلب حيث يشير مدير السياحة المهندس باسم خطيب إلى أنه خلال الشهرين الماضيين أقيمت عشرات الحفلات الفنية في حلب أحياها فنانون ومطربون منهم شادي جميل ومحمد خيري وصفوان العابد وبهاء اليوسف وحسين الديك ومجد العلي ومصطفى هلال وفارس أحمر وسلوى جميل ومحمود خياطة ومصطفى زنابيلي وفؤاد ماهر وعبود حلاق وغيرهم بالاضافة لحفلات أخرى تقام بشكل يومي ودوري في العديد من المطاعم والمنشآت السياحية.

ولفت مدير السياحة إلى حرص الوزارة على تنشيط ودعم الفعاليات الفنية وذلك في إطار الترويج السياحي حيث رعت الوزارة حفل شادي جميل على مسرح قلعة حلب والحفل الموسيقي الذي أحيته أوركسترا دمشق وفرقة ناريكاتسي في ساحة فرحات وحفلا لصفوان العابد في فندق شهباء حلب وهي بصدد التحضير للعديد من الحفلات الفنية التي ستقام في ساحات ومسارح حلب يحييها مجموعة من الفنانين اضافة لحفلات تقام خلال الاسبوع المقبل في فندق شهباء حلب منها حفلات طرب وتخت شرقي وحفلات أخرى.

وأشار خطيب إلى أن وزارة السياحة تعمل على دعم المنشآت السياحية الراغبة بإقامة ركن فني فيها حيث تتم إجراءات التأهيل الفني والتراخيص السياحية بشكل مجاني بالكامل.

من جانبه لفت مستثمر مسبح ومطعم نادي الحرية الياس شرقي إلى أن حلب انتعشت من جديد وعادت ليالي السهر والطرب التي لطالما تميز بها أهلها حيث تمت استضافة العديد من فناني المدينة خلال الفترة الماضية منهم محمد خيري ومصطفى هلال وفارس أحمر حيث شهدت الحفلات الفنية حضورا جماهيريا كبيرا مشيرا إلى أن نادي الحرية يشهد كل يوم ثلاثاء حفلة فنية يحييها الفنان مصطفى هلال فيما يحيي الفنان فارس أحمر عدة حفلات أيام السبت والأحد من كل أسبوع.

وكشف شرقي أنه يدرس حاليا استضافة العديد من الفنانين لإحياء حفلات فنية خلال الفترة المقبلة وذلك نظرا للإقبال الكبير من جمهور وأهالي حلب.

ويؤكد علي دياب الوكيل الإداري والقانوني لعدد من المنشآت السياحية في حلب أن “معظم المنشآت شهدت نشاطا فنيا ملحوظا منذ شهر رمضان الماضي وحتى الان وهذا الامر ليس غريبا على حلب مدينة الأصالة والطرب” مبينا أن “هذه الحيوية والنشاط تعيد الذاكرة الى ليالي ما قبل الحرب الإرهابية على بلدنا فحلب اليوم عادت لسابق عهدها والحفلات الفنية فيها بازدياد وهو ما يؤءكد انها المدينة التي لم ولن تموت.

وفي لقاء لمراسل سانا مع العديد من المواطنين أشاروا الى ان ما تشهده حلب من حفلات فنية انما هو دليل حيوية وحضارة حلب ومحبة أهلها للحياة منوهين بأن حلب ستظل عاصمة الفن الأصيل التي انجبت صباح فخري واستضافت على مسارحها سيد درويش ومحمد عبد الوهاب.

عمار العزو