(صامدون مع جولاننا).. وقفة تضامنية في السويداء مع أهلنا في الجولان السوري المحتل

السويداء-سانا

نظمت مجموعة (بصدورنا نحمي مؤسساتنا) بالسويداء اليوم أمام مبنى المحافظة وقفة تضامنية مع أهلنا في الجولان السوري المحتل تحت شعار (صامدون مع جولاننا) وذلك رفضا لقيام الاحتلال الإسرائيلي بالإعلان عن إجراء انتخابات لما تسمى المجالس المحلية في تشرين الأول من عام 2018 في قرى الجولان السوري.

وأعرب المشاركون بالوقفة التي ضمت فعاليات رسمية وحزبية وأهلية وممثلين عن جمعية أبناء الجولان وملتقى الأسرة السورية وغرفة تجارة السويداء ومجلس مدينة شهبا عن دعمهم المطلق لأبناء الجولان ورفضهم لقرار الاحتلال القاضي بفرض انتخابات في قرى الجولان المحتل مؤءكدين ثقتهم بقدرة أهلنا بالجولان على إفشال هذا المشروع التآمري كما أفشلوا غيره.

وأشار محافظ السويداء عامر إبراهيم العشي في تصريح للصحفيين إلى أن أبناء السويداء يقفون اليوم وقفة دعم مع أهلنا في الجولان الذين يؤكدون في كل يوم انتماءهم للوطن ويرفضون الإجراءات القمعية التي يمارسها الكيان الصهيوني المحتل ويعبرون عن تمسكهم بالأرض لسورية وانتمائهم لجيشهم العربي السوري رافضين انتخابات ما يسمى (المجالس المحلية) كما رفضوا سابقا الهوية الإسرائيلية.

ولفت أمين فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي تكليفا المهندس يحيى الصحناوي إلى صمود الأهل في الجولان ورفضهم للهوية الإسرائيلية وتمسكهم بالهوية الوطنية وتجديد مواقفهم الوطنية التي تعبر عن الإرث النضالي الوطني مشددا على أن الجولان سيعود بفضل صمود شعبنا وقوة جيشنا.

وقال الإعلامي شام حمدان في كلمة باسم /مجموعة بصدورنا نحمي مؤسساتنا نظرا لاستمرار الكيان الصهيوني الغاصب بالانتهاك الصارخ للمواثيق الدولية وميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي واتفاقيات جنيف فإن القرارات الأخيرة الصادرة عنه ما هي إلا استثمار في الإرهاب الذي يدعمه الكيان بشكل مفضوح من خلال علاقته المباشرة مع جبهة النصرة المحظورة والمسجلة على لائحة الكيانات الإرهابية في مجلس الأمن”.

وأضاف حمدان إن أبناء السويداء يستنكرون الإعلان عن إجراء انتخابات لما تسمى المجالس المحلية في الجولان ويدعون المنظمات الدولية والإنسانية للعمل على تحمل مسؤءولياتها والوقوف بوجه الكيان المتمرد على الشرعية الدولية ويدعمون وبشكل مطلق إجماع أهلنا في الجولان السوري المحتل والبيان الذي أصدروه لرفض هذه الانتخابات.

من جانبه تلا المحامي عماد الطويل رسالة من أهلنا بالجولان إلى أبناء السويداء أشاروا فيها إلى المواقف الوطنية والإرث النضالي لأبناء المحافظة وأن وقفتهم اليوم على أرض السويداء ما هي إلا تأكيد على وحدة الدم والمصير التي تزيد أبناء الجولان قوة وصمودا مؤكدين من خلال الرسالة أنه لا خوف على الجولان ما دامت سورية منتصرة تدحر الإرهاب وأن الجولان سيبقى وفيا لسورية جيشا وشعبا وقيادة.

وتحدث الدكتور جمال عبد الولي شقيق الأسير الشهيد سيطان عبد الولي خلال كلمة له عن المواقف البطولية للأسرى في سجون الاحتلال وكيفية رفض أبناء الجولان اليوم للانتخابات مثلما رفضوا سابقا الهوية الإسرائيلية.

وأشار رئيس جمعية أبناء الجولان الخيرية حسام العفلق إلى أن أبناء السويداء يعبرون من خلال هذه الوقفة عن انتمائهم الوطني ومواقفهم الداعمة على مر التاريخ لنضال أبناء الجولان في مواجهة سلطات الاحتلال.

وأعقب الوقفة رفع سارية للعلم السوري أمام مبنى المصرف العقاري وذلك بحضور فعاليات رسمية وحزبية.

شارك بالوقفة رئيس مجلس محافظة السويداء عصام الحسين وقائد شرطة المحافظة اللواء فاروق عمران.