قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل ممارساتها القمعية بحق المقدسيين

القدس المحتلة-سانا

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم ممارساتها القمعية والتعسفية بحق الفلسطينيين في القدس المحتلة.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية وفا عن مسؤول قسم الإعلام في الأوقاف الاسلامية قوله إن قوات الاحتلال شرعت صباح اليوم بطرد وإبعاد موظفي الأوقاف وعشرات من المعتصمين في الشارع الرئيسي قرب الحي الافريقي المؤدي الى المسجد الأقصى المبارك من جهة باب الناظر المجلس مشيرا إلى أن قوات الاحتلال منعت المعتصمين من الوجود على الطرقات المؤدية إلى المسجد الأقصى.

ويواصل موظفو الأوقاف الاسلامية والعشرات من أبناء المدينة المقدسة اعتصاماتهم الاحتجاجية في هذه المنطقة منذ الرابع عشر من الشهر الجاري رفضا للاجراءات التي اتخذتها سلطات الاحتلال في المسجد الأقصى وخصوصا نصب بوابات الكترونية وكاميرات وأجهزة مراقبة عند مداخل الحرم القدسي.

وصعدت قوات الاحتلال من إجراءاتها بحق القدس والمسجد الأقصى المبارك منذ يوم الجمعة ما قبل الماضي حيث أغلقت المسجد الأقصى أمام المصلين لأول مرة منذ عام 1969 في اعقاب عملية اطلاق نار أدت إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين ومقتل اثنين من قوات الاحتلال.

وبعد ثلاثة أيام فتحت قوات الاحتلال المسجد أمام المصلين بعد أن نصبت بوابات إلكترونية على مداخله وهو ما قوبل برفض شعبي عارم حيث يواصل المقدسيون رفضهم الدخول عبر تلك البوابات ويؤءدون جميع الصلوات في الشوارع المؤءدية إلى الحرم فيما عمت المسيرات والمظاهرات القدس المحتلة ومختلف مدن الضفة الغربية احتجاجا ورفضا لهذه الاجراءات وهو الأمر الذي واجهه الاحتلال بالرصاص والقمع ما أدى إلى استشهاد اربعة فلسطينيين وإصابة المئات خلال الأيام الماضية.

من جهة ثانية اصيب الليلة الماضية عدد من الفلسطينيين في بلدة الخضر جنوب بيت لحم بالاختناق بعد اطلاق قوات الاحتلال قنابل الغاز السامة باتجاههم خلال اقتحامها للبلدة.

وأفاد منسق لجنة مقاومة الجدار والاستيطان في الخضر احمد صلاح بأن شبانا تظاهروا تضامنا مع المسجد الأقصى ونصرة له وأقدمت قوات الاحتلال على اطلاق نيران اسلحتها وقنابل الغاز نحوهم ما أدى الى اصابة عدد منهم بحالات اختناق.

إلى ذلك اعتقلت قوات الاحتلال اليوم خمسة شبان من مناطق مختلفة في بيت لحم بعد دهم منازل ذويهم وتفتيشها.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت تسعة فلسطينيين أمس خلال عمليات دهم في الضفة الغربية.

من جهة ثانية وفي اطار اعتداءاتها المستمرة على قطاع غزة أطلقت مدفعية الاحتلال فجر اليوم عدة قذائف صوب مواقع وأراض زراعية شرق مدينتي خان يونس ودير البلح دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وأفادت مصادر فلسطينية بأن مدفعية الاحتلال المتمركزة في محيط مواقع كيسوفيم العسكري شمال شرق خان يونس أطلقت قذيفتين على الأقل صوب مناطق شرق المدينة ما أحدث أضرارا بالغة دون وقوع إصابات.

كما قصفت مدفعية الاحتلال أرضا زراعية شرق مدينة دير البلح وسط قطاع غزة بقذيفة دون إصابات.

وزعم جيش الاحتلال أن صاروخا أطلق من غزة صوب مناطق جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 دون وقوع إصابات.