القادري: الإرهاب والإجراءات القسرية المفروضة على سورية أدت إلى تراجع إنتاجها الزراعي

روما-سانا

شارك وفد سورية برئاسة وزير الزراعة والإصلاح الزراعي المهندس أحمد القادري في المؤتمر الأربعين لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة “الفاو” المنعقد في إيطاليا.

ودعا المهندس القادري خلال كلمة له أمس المنظمات الدولية إلى زيادة الدعم المقدم للقطاع الزراعي في سورية والذي لم يتجاوز من خلال خطة الاستجابة للعام الماضي نحو 21 بالمئة من المبالغ التي تعهدت المنظمات الدولية بتقديمها وتنفيذ مشاريع ذات بعد تنموي مستدام تسهم في تطوير ودعم الإنتاج الزراعي.

وأوضح وزير الزراعة أن الحرب الإرهابية التي تستهدف سورية وشعبها والإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على الشعب السوري أدت إلى تضرر في جميع القطاعات ولا سيما الزراعية منها ما تسبب في تراجع كبير بالإنتاج الامر الذي أثر بشكل سلبي على شبكة الأمن الغذائي للسوريين.

وأكد القادري أن الحكومة السورية تولي القطاع الزراعي الأولوية من خلال الدعم الكبير الذي تقدمه ومساعدة الفلاحين للتخفيف من الآثار السلبية للظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد جراء الإرهاب الذي تتعرض له إضافة إلى التحديات الناجمة عن التبدلات المناخية.

واستعرض القادري واقع الزراعة في سورية والمراحل التي مرت بها خلال العقود الثلاثة الماضية التي اعتمدت على البحث العلمي والدعم الكبير لمدخلات ومخرجات الإنتاج والتي حققت اكتفاء ذاتيا في معظم المنتجات الزراعية وكميات إضافية متاحة للتصدير.

ويهدف المؤتمر الذي تحضره 196 دولة و100 منظمة حكومية وغير حكومية ويستمر حتى الثامن من الشهر الجاري إلى دراسة حالة الزراعة والأمن الغذائي في ظل التغيرات المناخية وشح المياه والإجراءات الواجب اتخاذها لمواجهة هذه التحديات.