وصول طائرة روسية محملة بالمساعدات الإنسانية إلى اللاذقية

وصلت إلى مطار الشهيد باسل الأسد الدولي في اللاذقية اليوم طائرة روسية محملة بـ 21 طنا من المساعدات الإنسانية والإغاثية.2
وعقب وصول الطائرة أكد محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم في تصريح للصحفيين أن استمرار وصول المساعدات الروسية إلى سورية دليل واضح على عمق العلاقات بين الشعبين السوري والروسي وخاصة في ظل الظروف الراهنة ويعبر عن صدق ووفاء الشعب والقيادة الروسية تجاه سورية وشعبها.
بدوره نوه أمين فرع اللاذقية لحزب البعث العربي الاشتراكي الدكتور محمد شريتح بأهمية موقف روسيا الداعم لسورية واصفا استمرار وصول المساعدات الروسية بانه مبادرة اخلاقية إنسانية من قبل الشعب والقيادة الروسية تجاه القضايا العادلة لسورية.4
من جهته أوضح ممثل وزارة الطوارئ الروسية الكسندر سيرغي توماشوف أن هذه المساعدات مقدمة من الشعب الروسي وحكومته إلى السوريين وهي مساهمة بسيطة ومعنوية لتعزيز نصر سورية على الإرهاب وقال “نحن نعرف ما تعانيه سورية جراء الهجمة الوحشية التي تواجهها ونقدر ذلك لاننا نعرف أيضا معنى الانتصار الحقيقي لكوننا نعيش هذه الأيام إحياء الذكرى السبعين لانتصار الشعب الروسي على الفاشية”.
حضر استلام المساعدات القنصل الروسي في دمشق كارين فاسيليان.3
وتعتبر روسيا من أوائل الدول التي تقف إلى جانب الشعب السوري وتقدم له المساعدات الإغاثية التي كان آخرها وصول طائرة روسية إلى مطار الشهيد باسل الأسد في اللاذقية في الثامن عشر من كانون الأول الماضي محملة بـ 25 طنا من المساعدات الغذائية تتضمن أغذية الأطفال والسكر والمعلبات ومساعدات أخرى.