حلب: إخلاء الشوارع الرئيسية من الأكشاك وكراج الراموسة جاهز لاستقبال مكاتب شركات السفر

حلب-سانا

تبدأ محافظة حلب اليوم بنقل الأكشاك من الشوارع والأحياء الرئيسية للمدينة بعد الانتهاء من تجهيز الأماكن المناسبة لها بهدف استعادة المدينة التاريخية العريقة وجهها الحضاري.

وأكد محافظ حلب حسين دياب في اجتماع مع المعنيين في مجلس المدينة في القصر البلدي أمس المباشرة اعتبارا من اليوم بنقل نحو ثلاثة آلاف كشك وبراكة من شوارع وأحياء المدينة إلى الساحات التي تم تجهيزها في العديد من المناطق وذلك بهدف تحسين حركة السير والتنقل في الشوارع والتخفيف من الضجيج والضوضاء ضمن الأحياء السكنية وفي الوقت ذاته تأمين المكان الملائم لأصحاب هذه البراكات والأكشاك لعرض بضاعتهم ومزاولة تجارتهم بالشكل اللائق.

ولفت دياب إلى ضرورة نقل الأكشاك إلى الأماكن المحددة الجديدة بشكل منظم وتشكيل لجان من أصحاب الأكشاك في كل ساحة لتلبية كل الجوانب الخدمية وما يحتاجونه بالتعاون مع المديريات الخدمية .

وشدد محافظ حلب أيضا على المباشرة بشكل فوري بنقل السيارات الشاحنة من الشوارع والأحياء السكنية إلى المقر المؤقت لمكتب نقل البضائع بحيث يلتزم أصحابها بمبيت سياراتهم هناك مع الالتزام أيضا بخط سير محدد للدخول الى المدينة والخروج منها لتجنب حدوث اختناقات مرورية.

وجرى خلال الاجتماع تتبع سير العمل في المشاريع الخدمية الهادفة إلى تحسين الواقع الخدمي في المدينة ومنها كراج الراموسة الذي بات جاهزا للاستخدام حيث أكد المحافظ على المباشرة بنقل مكاتب شركات السفر وآلياتها إليه خلال الأيام القليلة القادمة مع التأكيد على شركة النقل الداخلي لتخصيص عدد من الباصات لنقل المسافرين من مركز المدينة إلى الكراج وبالعكس .

وتمت كذلك مناقشة واقع سوق الهال والتأكيد على إنجاز الدراسات اللازمة للمكان المؤقت للسوق في حي مساكن هنانو وتجهيزه بشكل عاجل لوضعه في الاستثمار بأسرع وقت .

وخلال الاجتماع جرى استعراض نسب تنفيذ المشاريع الخدمية في المدينة حيث دعا محافظ حلب الى ضرورة بذل المزيد من الجهود لإنجازها ومواصلة تنفيذ مشاريع إنارة الشوارع والساحات الرئيسية باستخدام الطاقة البديلة وإجراء الصيانات اللازمة للعديد من الشوارع وإيلاء موضوع نظافة الأحياء ورش المبيدات اهتماما أكبر حرصا على صحة القاطنين.

حضر الاجتماع اللواء عصام الشلي قائد شرطة المحافظة ورئيسا مجلسي المحافظة والمدينة.