معالجة التعديات على المسطحات الخضراء ومنع تهريب المحروقات أبرز مطالب أهالي مصياف

حماة-سانا

ركزت مداخلات الفعاليات الأهلية والسياحية والحزبية بمنطقة مصياف على ضرورة الاهتمام بالمنطقة من الجوانب السياحية ولا سيما في مدينتي مصياف ووادي العيون اللتين تتمتعان بمناطق طبيعية خلابة وأوابد ولقى أثرية.

وطالبت الفعاليات خلال لقاء أمس مع وزراء الداخلية اللواء محمد الشعار والسياحة المهندس بشر يازجي والدولة لشؤون المصالحة الوطنية الدكتور علي حيدر بمعالجة التعديات على المسطحات الخضراء سواء من خلال الحرائق المفتعلة أو بمخالفات البناء العشوائية أو بالتعدي على المناطق الحراجية والاحتطاب العشوائي وحل مشكلة حالات تهريب مواد المحروقات من المازوت والبنزين وتوفير كل مقومات العمل لمجالس الوحدات الإدارية ولا سيما في مدينة مصياف للقيام بالمهام الموكلة إليها “لضبط مخالفات البناء وتعزيز الإجراءات الأمنية والحد من حالات الخطف والسرقة”.

وأكد يازجي ضرورة الترويج النوعي للمرافق السياحية والمعالم الطبيعية من قبل أبناء المنطقة والفعاليات الأهلية الاجتماعية والتنسيق بين مجالس الوحدات الإدارية والمدن ومديرية السياحة بهذا الشأن.

ودعا يازجي إلى دراسة إمكانية إقامة منشآت سياحية بما يحقق التنمية لمنطقة مصياف وبما ينعكس إيجابا على الواقع السياحي فيها كونها تمتلك مزايا ومقومات فريدة من الطبيعة الخلابة والأوابد واللقى الأثرية المهمة على مستوى سورية ما يشكل داعما قويا للقطاع السياحي وزيادة مساهمته في الدخل الوطني.

من جهته وزير الداخلية شدد على دور الوحدات الشرطية وقوى الأمن الداخلي في رصد حالات خرق القانون وقمعها فورا ومحاسبة المسؤولين عنها وإبلاغ الوزارة عن أي حالات تستدعي المعالجة المركزية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها.

حضر اللقاء محافظ حماة الدكتور محمد الحزوري ومصطفى سكري أمين فرع حماة لحزب البعث وعدد من أعضاء قيادة فرع حماة للحزب وقائد شرطة المحافظة.