الصحة تؤكد جهوزية مشافيها ومراكزها الصحية وسيارات الإسعاف خلال عطلة عيد الفطر

محافظات-سانا

تحديد المراكز الصحية المناوبة وضمان جهوزية المشافي العامة وسيارات الإسعاف وفرق التقصي الوبائي أبرز إجراءات مديريات الصحة في مختلف المحافظات لاستقبال عطلة عيد الفطر المبارك.

نشرة سانا الصحية رصدت هذه الإجراءات ومن دمشق بين مدير صحتها الدكتور رامز أورفلي أن المديرية وضعت خطة عمل خاصة بعطلة العيد لضمان “تغطية أعلى نسبة ممكنة من المراجعين فيما يتعلق بالإشراف الطبي والتقصي الوبائي وتقديم أفضل الخدمات العلاجية والإسعافية للمواطنين”.

وتتضمن خطة دمشق حسب الدكتور أورفلي وضع كل المشافي العامة في خدمة المواطنين على مدار 24 ساعة وبشكل مجاني مع توفير مستلزماتها الطبية والدوائية وتحديد جداول مناوبات لكادرها إضافة لتجهيز عدة نقاط إسعافية وسيارات إسعاف قريبة من مواقع تجمع ألعاب الأعياد.

وأضاف الدكتور أورفلي أن المديرية حددت أيضا المراكز المناوبة للفترات الصباحية وهي مركز زهير حبي بالجبة والأشمر بالميدان ومراكز دويلعة ومحمود خليل بالشاغور وناصر كنعان بكفرسوسة إضافة لمراكز مناوبة على مدار الساعة هي الأشمر للتوليد الطبيعي بالميدان ومركز المطار الصحي وأبي ذر الغفاري في المزة والسابع من نيسان في التجارة وزهير حبي بالجبة.

وعن أعمال المراقبة الصحية والتقصي الوبائي بين مدير الصحة أنها تتضمن تسيير جولات تفتيشية ميدانية من قبل فرق التقصي لمتابعة الواقع الغذائي في أماكن تجمع ألعاب العيد وفحص سلامة مياه الشبكة العامة بمختلف أنحاء المدينة ومتابعة عمليات الابلاغ عن الأمراض السارية في المشافي العامة والعمل بأقسام الإسعاف.

وفي ريف دمشق بين مدير صحتها الدكتور ياسين نعنوس أن المديرية اتخذت عدة إجراءات منها وضع جداول مناوبة للعاملين فيها من أطباء وفنيين وإداريين ورفع جاهزية المشافي العامة على مدار الساعة ولا سيما أقسام الإسعاف والأطفال وتحديد 39 مركزا صحيا مناوبا ودعمها بكميات كافية من الأدوية الإسعافية والعلاجية والسيرومات مع التأكد من جاهزية منظومة الإسعاف.

ووجه نعنوس لتكثيف الجولات الرقابية على محال بيع الأغذية ولا سيما المطاعم ومحال بيع المشروبات والباعة الجوالين وتعزيز نظم الإبلاغ عن الحالات الطارئة.

وفي درعا وفرت مديرية الصحة كل متطلبات التعامل مع الحالات الطارئة في عطلة العيد حسب مديرها الدكتور عبد الودود الحمصي عبر تأمين التجهيزات والأدوية والكوادر الطبية والفنية والتمريضية.

وبين الحمصي أن المديرية جهزت فريق تقص وبائي لمراقبة المطاعم والفنادق والمقاهي ومصانع الأغذية والاستراحات على الطرق العامة للتأكد من توفر الشروط الصحية وسلامة العاملين وحيازتهم البطاقات الصحية اللازمة فضلا عن التنسيق مع المحافظة لاتخاذ إجراءات تضمن سلامة الأطفال كمنع استعمال الألعاب المؤذية والمفرقعات وركوب الخيل والأراجيح الخطرة.

ومن السويداء أعلن مدير صحتها الدكتور حسان عمرو استعداد المشافي وعدد من المراكز الصحية لاستقبال المراجعين خلال عطلة العيد وهي منظومتا الإسعاف في المشفى الوطني بالسويداء ومشفى الشهيد موءمن طلايع في سالة ومشفى الباسل في مدينة صلخد ومركزا إسعاف مدينة شهبا وبلدة الصورة الكبيرة والمراكز الصحية في قرى وبلدات عريقة والقريا والغارية وملح.

وفي الحسكة لفت مدير صحتها الدكتور محمد رشاد خلف إلى تأمين جاهزية أقسام الإسعاف في المشافي العامة واستمرار عمل المراكز الصحية الأساسية ضمن المدن الرئيسية في المحافظة ومركز خدمة مرضى الأورام بمدينة القامشلي مع توفير الأدوية الضرورية والمستلزمات الطبية والإسعافية والتأكد من استعداد سيارات الإسعاف.

وصحة حماة أنهت أيضا استعداداتها حسب مديرها الدكتور عامر سلطان عبر تحديد المشافي والمراكز الصحية المناوبة خلال عطلة العيد وهي مشفى الشهيد اللواء قيس حبيب الوطني في سلمية ومشفى السقيلبية والهيئة العامة لمشافي حماة ومصياف والأسد الطبي مبينا أن هذه المشافي والهيئات ستعمل خلال فترة العيد على مدار 24 ساعة لاستقبال جميع الحالات وخاصة الإسعافية منها.

أما المراكز الصحية المناوبة في حماة فهي البارودية في مركز المدينة ومراكز سلمية ومصياف ومحردة والسقيلبية الإشرافية وعيادات الشهيد ابراهيم كوسا الشاملة حسب الدكتور سلطان الذي يلفت إلى أن فريقا صحيا مختصا سيزور مراكز الاقامة المؤءقتة للتقصي عن الأمراض والنظافة العامة والشخصية ومراقبة التغذية عند الأطفال وتقديم الخدمات الطبية والأدوية للمرضى.

وكانت وزارة الصحة طلبت من مديرياتها في المحافظات الأربعاء الماضي الجهوزية التامة للمشافى ولا سيما أقسام الاسعاف والأطفال ووضع جدول لمناوبات الكوادر الطبية العاملة في المشافى والمراكز الصحية استعدادا لعطلة العيد التي بدأت اليوم وتستمر حتى الخميس القادم.