صحفيان سابقان في الجزيرة: لدينا أدلة تؤكد تورط النظام القطري بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية

واشنطن-سانا

كشف صحفيان سابقان في قناة الجزيرة التابعة لمشيخة قطر امتلاكهما أدلة تؤكد تورط المشيخة بدعم التنظيمات الإرهابية في سورية والمنطقة بالمال والسلاح والأفراد.

وتعد مشيخة قطر من أوائل الأنظمة المتآمرة على الشعب السورى منذ بداية الأزمة حيث عمدت إلى دعم وتمويل التنظيمات الإرهابية ومدها بالمال والسلاح وتغطيتها سياسياً وذلك وفق ما أكدته العديد من الوقائع والتقارير آخرها الوثيقة التي كشف عنها أمس المتحدث باسم الجيش الليبى العقيد أحمد المسماري والتي تطلب فيها مشيخة قطر من القائم بأعمالها في العاصمة الليبية نايف عبد الله العمادي إرسال إرهابيين من بلدان المغرب العربي وشمال أفريقيا إلى سورية.

ونقل موقع “ارم نيوز” الإماراتي عن الصحفي المصري محمد فهمي قوله إنه “يمتلك أدلة وهي عبارة عن مستندات توضح علاقة قناة الجزيرة ومن ورائها النظام الحاكم في قطر بدعم جماعة الإخوان وجماعات متطرفة أخرى في سورية والعراق وليبيا وتقديم الدعم اللوجيستي لهم” مشيراً إلى أنه سيعرضها وقت نظر الدعوى القضائية التي أقامها هو وزميله المصور محمد فوزي ضد القناة بعد أن “ورطتهما إدارتها في تغطية صحفية أدت بهما إلى مواجهة اتهامات جنائية في مصر”.

بدوره أكد فوزي امتلاكه أدلة تتعلق بقيام مكاتب قناة الجزيرة في دول متعددة بنقل الأموال إلى جماعات متطرفة واستقبال عناصرها من أوروبا والولايات المتحدة.

يشار إلى أن النظام القطري دأب منذ سنوات على دعم التنظيمات الإرهابية في العديد من الدول العربية ولا سيما في سورية والعراق وساهم بشكل كبير في تمويلها وتسليحها ودعمها والترويج لها إعلاميا عبر القنوات التي تسهم في سفك دماء الأبرياء كما دعم جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية في مصر والتي ارتكبت جرائم عديدة بحق الشعب المصري.