مهرجان رمضان للتسوق..حسومات كبيرة على السلع وفرصة لطرح منتجات جديدة-فيديو

دمشق-سانا

شكل مهرجان رمضان للتسوق “صنع في سورية” الذي أقامته غرفة صناعة دمشق وريفها في صالة الجلاء الرياضية بالمزة على مدى 15 يوما واختتم أمس فرصة مهمة للمواطنين نظرا للعروض والحسومات الكبيرة المقدمة من الشركات المشاركة فيه.

المهرجان ضم نحو 120 شركة صناعية وطنية من القطاعين العام والخاص وتنوعت فيه الأصناف من المواد الغذائية والألبسة والمنظفات التي لاقت إقبالا كبيرا من المواطنين لسد احتياجات أسرهم خلال شهر رمضان ولا سيما أن المنتجات المعروضة كانت بأسعار تنافسية نسبة لمثيلاتها بالأسواق كما أكد العديد من المشاركين في تصريحات لـ سانا.

رئيس المبيعات في الشركة العربية المتحدة للصناعة الدبس أكرم عبد العالي اوضح ان نسبة الحسومات على منتجات الشركة تراوحت بين 15 و 40 بالمئة في جناح المؤءسسة العامة للصناعات النسيجية التابعة لوزارة الصناعة الذي ضم أربع شركات عرضت تشكيلة واسعة من المنتجات عالية الجودة ولا سيما القطنية منها حيث كان اقبال المستهلكين عليها كبيرا.

من جهته اعتبر طارق دالاتي من مؤسسة حسين ناصر للمنتجات الغذائية أن المشاركة في المهرجان اتاحت للشركة التعريف بمنتجاتها المختلفة مشيرا إلى العروض والحسومات المقدمة من الشركة الى جانب الهدايا التي وزعت يوميا للزوار وخاصة لأسر الشهداء.

ورأى دالاتي أن المهرجان حقق حضورا للشركة في السوق المحلية وسمعة جيدة من خلال منتجاتها وعروضها مبينا ان الشركة تسعى إلى توسيع مشاركاتها في المهرجانات والمعارض الداخلية والخارجية لأهميتها في تسويق المنتجات على تنوعها.

بدوره أحمد دوالبي من شركة مكسيكان للألبسة الجاهزة أشار إلى أن الشركة حريصة على المشاركة بالمهرجان منذ دورته الاولى لاثبات تواجد منتجاتها بالسوق لافتا الى ان هذه الدورة من المهرجان في شهر رمضان شهدت تقديم عروض كبيرة ومنافسة قوية بين الشركات العارضة.
ولفت ياسين الحمصي من شركة مختصة ببيع التمور الى ان مشاركتهم بالمهرجان هي الأولى وأن معروضاتهم لاقت رواجا واقبالا كبيرا مؤكدا أنه حقق من خلال المهرجان شهرة وسمعة جيدة الأمر الذي يشجع على تكرار التجربة والمشاركة بالمرات القادمة.

بدوره مفيد حبايب مسؤول الترويج بالشركة المثالية للأغذية اشار إلى أن شركته التي تم افتتاحها من جديد بعد توقفها جراء الازمة لفترة من الزمن تسعى إلى المساهمة الى جانب الشركات الصناعية الأخرى في تقديم أصناف جديدة من العصائر ومنتجات اللحوم في السوق المحلية وبحسومات خلال أيام المهرجان وصلت إلى 35 بالمئة.

ولفت حبايب إلى أن مشاركة الشركة بالمهرجات تأتي لتحقيق انتشار أوسع وكسب مستهلكين جدد مؤكدا أن تجربة المهرجان مهمة جدا للشركة التي ستعمل على تنويع منتجاتها لعرضها مجددا في المهرجات اللاحقة.

من جهتها مروى تقالة مندوبة شركة فروستي الخاصة ذكرت أن منتجات الشركة بالمهرجان تضمنت طيفا واسعا من الصناعات الغذائية كالبقوليات والمربيات والمعلبات بأسعار مقبولة لافتة إلى ان المهرجان في دورته هذه

تميز بالحسومات الكبيرة التي تراوحت بين 25 و 30 بالمئة بهدف تقديم السلعة الجيدة وبأسعار منافسة.

واعتبر علي علي من الشركة السورية للالبسة الجاهزة وسيم أن المشاركة في المهرجان تقليد ثابت للشركة لاثبات وجودها وحضورها القوي والمنافس للقطاع الخاص لافتا إلى أن ما قدمته الشركة خلال المهرجان من عروض مختلفة على المنتجات وبأسعار مغرية وحسومات وصلت الى 40 بالمئة أسهم في زيادة الإقبال على منتجاتها التي تتمتع بالجودة والوثوقية.

ورات جمانة صالح مديرة التسويق التجاري بشركة فلورا للمحارم الصحية ان المهرجان شكل فرصة لطرح منتجات جديدة بالسوق والتعرف عن قرب على مدى رضا المستهلك ومدى ملاءمتها لاحتياجاته وذوقه بشكل عام وبالتالي تحسين المنتج الجديد ومواصفاته كافة.

ورأى عدد من المواطنين منهم سيف الدين بعقور أن المهرجان أتاح المجال لأصحاب الدخل المحدود للحصول على حاجاتهم الاساسية بأسعار مقبولة خاصة أن المواطن يمكنه تسوق جميع مستلزماته من مكان واحد ما يوفر عليه عناء التنقل بين الاسواق.