يوروبول يحذر من شن “داعش” هجمات إرهابية بطائرات لاسلكية مفخخة

لندن-سانا

حذر جهاز الشرطة الأوروبي يوروبول من ان تنظيم “داعش” الإرهابي يخطط لشن موجة جديدة من الهجمات الإرهابية في أوروبا يستخدم فيها طائرات لاسلكية مفخخة مع الاعتماد بشكل أكبر على تجنيد عناصر أصغر سنا أغلبهم من الإناث بغية استخدامهن في هجمات انتحارية.

وجاء في تقرير لـ يوروبول صدر أمس ونقلت مقتطفات منه صحيفة ديلي ميل البريطانية: إن “الاعتقالات التي تشهدها دول الاتحاد الأوروبي ارتفعت للعام الثالث على التوالي حيث بلغت العام الماضي نحو 718 حالة مرتبطة بالتخطيط لهجمات أو اتباع أفكار إرهابية مقارنة ب395 حالة اعتقال في عام 2014 ولوحظ أن ثلث هؤلاء المعتقلين في سن دون الخامسة والعشرين وبينهم العديد من الإناث”.

وكان جان بول لابورد رئيس لجنة مكافحة الإرهاب بالأمم المتحدة كشف في أيار الماضي أن التقديرات والمعلومات الاستخبارية الأوروبية تشير إلى ارتفاع معدل تدفق عناصر تنظيم “داعش” الإرهابي بمعدل الثلث خلال العام الأخير ما يضع أوروبا بشكل حتمي في مواجهة تدفق متزايد هذا العام لهؤلاء الإرهابيين بعد الهزائم التي مني بها التنظيم في سورية إلا أنهم سيكونون أكثر خطورة ممن سبقهم بالعودة وأكثر خبرة بالحروب والمعارك وأكثر حقدا.

وحذر من أن الإجراءات الأمنية التي تعتمدها الدول الأوروبية لن تكون قادرة على الحؤول دون تدفق هؤلاء الإرهابيين الذين سيتسللون عبر الحدود ويعودون إلى هذه الدول بمساعدة شبكات تهريب.

ولفت تقرير يوروبول أمس إلى إمكانية استخدام ارهابيي “داعش” كذلك لطائرات دون طيار يتم التحكم بها لاسلكيا في تنفيذ عمليات إرهابية حيث يمكن تفخيخها وتوجيهها لأهداف معينة.

ويقول جوليان كينغ مفوض الامن في الاتحاد الاوروبي: إن الهجومين الأخيرين على جسر لندن وسوق بوروج كان الضحايا فيهما من جنسيات مختلفة وهما يثبتان أن الإرهابيين لا يحترمون أو يعترفون بالحدود وبالتالي فان التعاون بين جميع الدول في تبادل المعلومات الاستخبارية والخبرات والعمل معا “يجعلنا اقوى في مواجهة هذا الخطر”.

وتشهد الدول الغربية حالة استنفار أمني خوفا من ارتداد الإرهاب الذي دعمته بعض تلك الدول وتغاضت عن جرائمه في سورية إلى أراضيها ولا سيما بعد وقوع هجمات إرهابية في مدن أوروبية عدة منها ميونيخ وباريس وبروكسل.