اتحاد العمال يطلق مهرجان ألبسة العيد بتخفيضات تصل إلى 4 بالمئة-فيديو

دمشق-سانا

يطرح مهرجان ألبسة العيد الذي ينظمه الاتحاد العام لنقابات العمال والجمعية التعاونية الانتاجية لصناعة الالبسة الجاهزة والتريكو في نادي العمال “نادي دمشق” تشكيلة واسعة من مختلف الالبسة الجاهزة والأحذية الرجالية والنسائية والأطفال بتخفيضات تصل حسب القائمين عليه إلى 40 بالمئة عن اسعار السوق.

سانا رصدت آراء منظمي المهرجان وعدد من زواره حيث أوضح نائب رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال ابراهيم عبيدو أن المهرجان يهدف إلى تخفيف العبء عن الطبقة العاملة من خلال تقديم انواع متنوعة من الالبسة تناسب جميع الاعمار وبأسعار مخفضة تصل إلى 40 بالمئة و”تشكل تقريبا سعر التكلفة للسلع التي تنتجها مشاغل الوحدة الاقتصادية العائدة للاتحاد”.

ولفت عبيدو إلى أن إقامة مثل هذه المهرجانات خلال شهر رمضان وفي مواسم العيد ومختلف المواسم الاخرى “مؤشر لإصرار السوريين على الاستمرار بنشاطهم الطبيعي وخلق مساحات للفرح والحياة”.

بدوره قال عضو المكتب التنفيذي للاتحاد العام لنقابات العمال أمين الشؤون الاقتصادية عمر حورية: “إن الاتحاد يتلمس دائما هموم الطبقة العاملة لاسيما في ظل الظروف المعيشية الحالية وغلاء أسعار الألبسة” ولذلك أطلق مبادرة مهرجان “ألبسة العيد” من خلال الوحدة الانتاجية للاتحاد لتساعد على تمكين العمال من شراء مختلف أنواع الألبسة باسعار مناسبة.

وأكد حورية “الالتزام والمسؤولية التامة عن قيمة التخفيض 40 بالمئة ليكون تخفيضا حقيقيا” إضافة إلى إمكانية شراء الألبسة من صالة الوحدة بالتقسيط عبر استمارة خاصة بالعمال حيث يمكن شراء الألبسة بمبلغ خمسين ألف ليرة سورية تقسط على عشرة أشهر دون فائدة.

من جهته أوضح المدير التنفيذي للوحدة الاقتصادية الانتاجية في الاتحاد محمود شعبان أن ما يعرض في المهرجان من إنتاج ورشات الوحدة الانتاجية التي اطلقت عام 2017 بالتشارك مع الجمعية التعاونية الانتاجية لصناعة الألبسة الجاهزة التي تأسست عام 2010 مشيرا إلى أن “المهرجان جاء لتخفيف الضغط عن أسر العمال والمواطنين بشكل عام في تأمين كسوة العيد لاسرهم عبر مبادرة حقيقية وفعالة لجهة تقديم اسعار منافسة لاسيما على ألبسة الأطفال لأن العيد هو فرحة الطفل”.

وأكد شعبان أن المهرجانات التي تقام في المناسبات والمواسم تسهم في خلق منافسة بين مختلف التجار والفعاليات الاقتصادية لجهة تخفيض الأسعار لأن السوق عرض وطلب وتخفيض سعر المنتج في مكان يؤدي حتما إلى تخفيضه لدى عدد من التجار.
ولفت شعبان إلى أن الاتحاد العام لنقابات العمال سوف يعيد هذه التجربة في عيد الاضحى القادم وموسم افتتاح المدارس لتخفيف العبء عن العمال وتمكينهم من تأمين متطلبات أسرهم.
وأشار عدد من زوار المهرجان إلى أهمية مثل هذه المهرجانات وما يقدم خلالها من عروض وحسومات تنافس اسعار السوق حيث وصفت عضو مكتب نقابة عمال الكهرباء هناء كناني المهرجان بالمبادرة الايجابية من الاتحاد خصوصا مع الظروف المعيشية الصعبة لتمكين العامل من إدخال الفرحة إلى قلب أطفاله وتأمين متطلباتهم.

ولفتت باسمة الخضري من نقابة عمال النفط الى ما يحمله المهرجان من تنوع في الألبسة لمختلف الاعمار وجودة المنتج المحلي فيما دعا عدنان عيسى عامل في محافظة دمشق الى تخفيض الاسعار بشكل أكبر لتمكين أصحاب الدخل المحدود من الشراء بينما بين بدر مرة موظف الدور الإيجابي لمهرجانات المواسم لجهة تقديم اسعار تنافس الاسواق والمحال الخاصة.

وكان اتحاد العمال أطلق مبادرة مماثلة في حلب لبيع الألبسة للعمال بأسعار منافسة.