طلاب الشهادة الثانوية يتقدمون لمادتي الأحياء والتاريخ.. موجهو المواد: الأسئلة تراعي جميع المستويات

دمشق-سانا

واصل طلاب الشهادة الثانوية بمختلف فروعها امتحاناتهم بأجواء طبيعية فتقدم طلاب الفرع العلمي اليوم لامتحان مادة الأحياء والأدبي لمادة التاريخ والصناعة لمهن مختلفة منها الصيانة المادية والبرمجية والرسم الهندسي الميكانيكي والتجارة لمادة المحاسبة الخاصة.

وتباينت اراء الطلاب حول مدى سهولة وصعوبة الأسئلة حيث اعتبر عدد منهم أنها ملائمة للطالب المتوسط في حين رأى آخرون ضرورة إعادة النظر ببرنامج الامتحان وتوزيعه بحيث يتمكن الطالب من مراجعة المادة بوقت كاف.

وأوضح عمر أبو عون الموجه الاول لمادة الاحياء في تصريح لمندوبة سانا إن “الأسئلة كانت واضحة ودقيقة وتراعي جميع المستويات واعتمدت مستوى بلوم الذي يقيس الفهم والمعرفة والتحليل والتركيب والتطبيق والتقويم”.

وبين عون أن “الأسئلة كانت شاملة لجميع وحدات الكتاب تنوعت بين مقالية وموضوعية حازت الاختيارية على نسبة 30 بالمئة من الدرجة النهائية العظمى والموضوعية 50 بالمئة” لافتا إلى أنه لم ترد من مختلف المراكز الامتحانية اي استفسارات أو ملاحظات حول الأسئلة.

بدورها الموجه الأول لمادة التاريخ ميساء الخطيب أشارت في تصريح مماثل إلى أن “الأسئلة كانت واضحة وسويتها العلمية جيدة تناسب جميع مستويات الطلاب وتتدرج بالمهارات ومستويات التفكير كالفهم والتفسير والترتيب الزمني والمقارنة والتحليل” لافتة إلى أن الاسئلة ملائمة للوقت المخصص لها وشاملة للمقرر الدراسي وراعت جميع المهارات ومستويات التفكير العليا.

وأشار الموجه الأول لمادة الرسم الصناعي فهمي الاكحل إلى أن “الأسئلة جيدة بشكل عام وملائمة لمختلف المستويات ولاسيما أن مادة الرسم مهمة يجب أن يعرف الطالب كيف يقرؤها وينفذها وامتحانات هذا العام ضمت لأول مرة أسئلة موضوعية وفق المنهاج الحديث”.

وبين الأكحل أن الامتحانات سارت بشكل طبيعي دون ورود اي ملاحظات أو استفسارات بسبب وضوح الأسئلة ودقتها العلمية.

وبالنسبة لمادة المحاسبة للثانوية التجارية لفتت الموجهة الأولى للمادة سوسن حرستاني إلى أن “أسئلة مادة المحاسبة جاءت واضحة وشاملة ومتنوعة وملائمة للوقت المخصص لها”.

وطالب عدد من الأهالي بإعادة توزيع برنامج الامتحانات بشكل جديد “لمنح الطالب الوقت الكافي ليتمكن من مراجعة المادة وتخفيف الضغط عنه” ولا سيما بالنسبة للطلاب المقيمين في أماكن بعيدة.