خبرات كروية: فوز منتخب سورية على الصين مفتاح للوصول إلى نهائيات كأس العالم

كوالالمبور-سانا

يتابع منتخب سورية لكرة القدم تدريباته في مدينة ملاكا الماليزية استعداداً للقاء منتخب الصين عصر الثلاثاء القادم على ملعب هانغ جيبات ضمن الدور النهائي من تصفيات آسيا المؤهلة لكأس العالم في روسيا 2018.

وأجرى المنتخب تدريباً في ملعب نادي فرانز في ملاكا بالتزام تام من جميع اللاعبين خصص فنيا لتعزيز الحالة المهارية للاعبين وتمارين لتعزيز التسجيل واللعب على الأطراف ضمن مساحات محددة كما خضع المنتخب لدرس نظري عرضت فيه مقاطع من لقاءات المنتخب الصيني وشرح المدرب أيمن الحكيم فيه الكيفية التي سيلعب بها منتخبنا.

وفي لقاءات لمندوب سانا الرياضي مع عدد من الخبرات الكروية أكد الجميع وجود فرصة ذهبية لتحقيق المركز الثالث في المجموعة الأولى وأن الفوز على منتخب الصين هو مفتاح هذه الفرصة حيث سيشكل حافزا لمواصلة التألق وخوض الملحق الآسيوي بمواجهة رابع منطقة الكونكاكاف وتحقيق حلم الوصول إلى نهائيات كأس العالم للمرة الأولى.

رئيس اتحاد كرة القدم صلاح رمضان قال إن “أداء لاعبي المنتخب في المباراة الودية مع منتخب سلطنة عمان كان مقبولا وتحسن وارتفع في الودية الثانية أمام منتخب اليابان لكن الأهم هو الأداء والنتيجة وحصد النقاط الثلاث أمام الصين لأنها هي التي ستفتح لنا الطريق لمتابعة السير باتجاه بطاقة التأهل”.

وأضاف رمضان إن “منتخبنا يضم نخبة من اللاعبين أصبحوا يقارعون لاعبي المنتخبات الأخرى وباتوا مطلوبين من الأندية العربية والآسيوية والأوروبية اضافة إلى تميزهم عن اللاعبين المحترفين الآخرين بالدافع النفسي والحس الوطني العالي الذي أصبح سمة اللاعب السوري”.

وأشار رمضان إلى أن الآمال والتمنيات حاضرة لدى الجميع بتحقيق نتيجة إيجابية يستطيع من خلالها منتخبنا متابعة المشوار مؤكداً وقوف الجماهير الرياضية خلف المنتخب لمؤازرته حتى نهاية التصفيات.

بدوره أوضح مدرب فريق الوحدة حسام السيد أن منتخبنا يقدم أداء جيداً وهو قادر على تجاوز منتخب الصين ولا سيما أنه استطاع فعل ذلك في مرحلة الذهاب على أرضه وبين جمهوره بهدف دون مقابل مشيراً إلى أن الأداء الذي قدمه لاعبونا مع منتخب اليابان يؤكد للجميع أن هناك رغبة وطموحا لديهم للوصول إلى أبعد من مباراة الصين.

وقال السيد.. إن “المطلوب من الناحية الفنية هو تغيير أسلوب اللعب في مباراة الصين لتفادي أي مفاجأة تنهي أحلام الجماهير الرياضية فالفوز هو الهدف والغاية ويجب أن يكون هناك توازن وتركيز ذهني عال واللعب بطريقة هجومية والمحافظة على صلابة المدافعين وعدم اللعب العشوائي لأن كل دقيقة لعب لها حساب وثمن”.

من جهته رأى مدرب فريق الفتوة أنور عبد القادر أنه رغم غياب عمر السومة وفراس الخطيب وعمر خريبين إلا أن منتخبنا يمتلك لاعبين على مستوى عال وجلهم محترفون في الخارج ويتلقون أفضل التدريبات إضافة إلى روح التعاون الواضحة فيما بينهم والجهازين الإداري والفني لافتاً إلى أن تعادلنا مع عمان واليابان في المباراتين الاستعداديتين للتصفيات سيرسخ لدى اللاعبين الثقة بالنفس فمن يتعادل مع منتخب اليابان على أرضه وبين جماهيره قادر على حصد النقاط الثلاث من منتخب الصين.

وتمنى مدرب فريق المحافظة أنس السباعي خلال حديثه الفوز على منتخب الصين لأن ذلك سيعطي الدافع الأكبر للفوز على منتخب قطر وإذا حققنا الفوز في المباراة الثالثة على إيران سنكون من الفرق المتأهلة إلى النهائيات أو سنلعب في الملحق المؤهل لافتاً إلى أنه يجب عدم الاستهانة بأي منتخب لأن كل المنتخبات التي تلعب في هذا الدور على مستوى عال فنياً وبدنياً.

وبين السباعي أن لاعبي المنتخب استطاعوا التفوق على نظرائهم في معظم مراحل مباراة اليابان فكانوا على قدر المسؤولية رغم الغيابات المؤثرة في صفوف المنتخب ولا سيما في مركز الهجوم إلا أن البدلاء أثبتوا أنهم في المستوى الفني نفسه الذي يمتلكه زملاؤهم الغائبون.

من جهته قال قائد منتخبنا أحمد الصالح إن ” اللقاء مصيري بالنسبة لنا وعلامته الكاملة هدفنا ونعلم أن منتخب الصين سيلعب بصورة مختلفة عن لقاء الذهاب وندرك تماما سعي مدربه الايطالي مارتشيلو ليبي لتحقيق ثلاثة انتصارات له كمدرب للمنتخب الذي يفكر اليوم بطريقة مختلفة عن السابق فالدوري هناك وخطة الاتحاد الصيني توحي بتطلعه نحو التغيير والمنافسة في آسيا”.

وتابع الصالح.. “سنلعب للفوز والأجواء مثالية لبلوغ ذلك فالجميع يجتهد ويعمل لهذا الهدف وسنرسم الفرحة على وجوه السوريين”.

ويحتل منتخبنا المركز الرابع في المجموعة الأولى للتصفيات برصيد ثماني نقاط بينما يتصدر المنتخب الإيراني المجموعة ب 17 نقطة يليه منتخب كوريا الجنوبية ب 13 نقطة ثم أوزبكستان ب 12 نقطة ويأتي منتخب الصين خامساً بخمس نقاط ثم منتخب قطر في المركز الأخير بأربع نقاط على أن يتأهل صاحبا المركزين الأول والثاني في المجموعتين مباشرة إلى نهائيات كأس العالم في حين يتواجه المنتخبان الحاصلان على المركز الثالث ذهابا وإيابا والفائز منهما يلتقي صاحب المركز الرابع في منطقة الكونكاكاف “أمريكا الشمالية والوسطى والكاريبي” لتحديد المتأهل إلى نهائيات كأس العالم.

محمد الخاطر