ترحيل أكثر من مليون و436 ألف متر مكعب من الأنقاض من أحياء حلب التي تمت إعادة الأمن إليها

حلب-سانا

دعا محافظ حلب حسين دياب المعنيين بالمحافظة إلى بذل المزيد من الجهود واستثمار الإمكانيات الفنية والمادية والبشرية وتوظيفها بالشكل الأمثل ووضع الرؤى والخطط المنطلقة من أرض الواقع ومن احتياجات المواطنين وتنفيذها وفق برامج زمنية.

وأكد المحافظ خلال اجتماع اليوم ضم مديري الخدمات في مجلس مدينة حلب لبحث الأعمال المنجزة في كل مديرية خدمية والإشارة لبعض النقاط التي تحتاج لمتابعة وتحديد خطة العمل للمرحلة القادمة أهمية رفع وتائر العمل في مختلف الاحياء السكنية بما يحقق تحسن الواقع الخدمي وتلبية احتياجات ومتطلبات المواطنين وتوفير الخدمات المناسبة لهم.

وأشار دياب إلى أنه تم تنفيذ الكثير من الأعمال والمشاريع حتى الآن ولكن لا تزال العديد من المشاريع مطلوبة للمرحلة القادمة لإعادة الألق إلى مدينة حلب ما يستوجب التركيز على العمل الميداني والأفكار الخلاقة القابلة للتنفيذ مع التركيز على حسن استقبال المواطنين وسرعة إنجاز معاملاتهم وحل المشكلات التي يعانون منها.

وبين دياب أنه تم حتى الآن ترحيل أكثر من مليون و436 ألف متر مكعب من الأنقاض من مختلف الأحياء وخصوصا الأحياء التي تمت إعادة الأمن والاستقرار إليها وتخليصها من الإرهاب بالإضافة لترحيل 2500 سيارة مدمرة ومحترقة ومتروكة من الشوارع وتجميعها في ساحة خاصة داعيا إلى الإسراع في ترحيل ما تبقى من الأنقاض وتحسين واقع النظافة والتركيز على رش المبيدات بشكل دوري وشامل مبدياً استعداد المحافظة لتقديم كل الدعم اللازم بما ينعكس إيجابا على المواطنين.

حضر الاجتماع رئيس مجلس المحافظة محمد حنوش ورئيس مجلس مدينة حلب المهندس محمد أيمن حلاق وعدد من المعنيين.