لافروف:عدم تعاون التحالف مع الحكومة السورية في مكافحة الارهاب غير بناء على الإطلاق

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن رفض /التحالف الدولي/ التعاون مع الحكومة السورية في مكافحة الارهاب غير بناء على الإطلاق مشيرا إلى أن مكافحة الارهاب يجب أن تستند الى “قاعدة متينة” من الشرعية الدولية والهيئات الدولية بما في ذلك الأمم المتحدة.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره العراقي ابراهيم الجعفري في موسكو اليوم.. “إن قادة التحالف في عملية مكافحة الإرهاب تبنوا موقفا غير بناء تجاه سورية لأنهم اتخذوا قرارا بعدم التعامل مع القوات المسلحة السورية والحكومة السورية”.

ولفت لافروف إلى ازدواجية المعايير التي تنتهجها بعض الدول في التعامل مع سورية وقال.. “عندما تم التوصل لاتفاق حول نزع السلاح الكيميائي في سورية لم يتحدث أحد عن شرعية الحكومة السورية.. الجميع اتفق على شرعيتها آنذاك لكن الآن تغيرت الأمور”.

وشدد لافروف على أن بلاده متضامنة مع العراق في مكافحة الإرهاب وتقديم كل المساعدات اللازمة للقضاء عليه والحفاظ على وحدة وسلامة أراضيه مشيرا إلى ضرورة عدم التدخل في الشوءون العراقية الداخلية والدفع قدما بعملية الحوار الوطني الشامل.

وقال لافروف “تبادلنا مع الجعفري وجهات النظر عن الوضع في سورية واليمن واتفقنا أنه لا بد من إنشاء الأساس القوي لاستقرار الوضع والحل في هاتين الدولتين”.

وأضاف وزير الخارجية الروسي.. نبذل قصارى جهودنا لمساعدة العراق في مكافحة التحدي الناجم عما يسمى /داعش/ مشددا على التعاون العسكري الفني مع “الأصدقاء العراقيين” ومعرباً عن أمله بأن تكون هناك مساهمة فعالة وحقيقية في محاربة الإرهاب على أرض الواقع.

وبشأن القضية الفلسطينية لفت لافروف إلى أن موسكو قلقة تجاه تطور الأوضاع في الاراضي الفلسطينية وانها تبذل قصارى جهدها لاستئناف المفاوضات بين الاسرائيليين والفلسطينيين.

وحول الملف النووي الايراني أكد لافروف أنه يجب إنجاح المفاوضات بين ايران ومجموعة 5 زائد 1 وإتمامها في الفترة المتفقة عليها سابقا وضرورة اشراك إيران في تسوية مختلف القضايا الإقليمية.

وأوضح لافروف أن هناك أهمية لتطوير العمل في مجال النفط والطاقة بين البلدين وفي المجال التجاري والاقتصادي والتعامل العسكري الفني والنقل الثقافي والإنساني بما فيه مصلحة للشعبين وتحقيق الاستقرار والأمن الداخلي.

بدوره أكد وزير الخارجية العراقي أن إدارة عملية مواجهة تنظيم /داعش/ الارهابي على الارض العراقية تتولاها القوات المسلحة العراقية ولم تتدخل اي قوة اجنبية من خارج العراق مشيراً إلى تضافر جهود القوات المسلحة العراقية والحشد الشعبي والحرس الوطني والعشائر العراقية في مواجهة التنظيم الارهابي.

ولفت الجعفري الى أن التحرك على الصعيدين العسكري والأمني وكذلك الجانب السياسي في العراق بشكل متواز أدى الى تقدم واضح وتراجع للارهاب موءكدا ان تنظيم /داعش/ الارهابي يتراجع والقوات المسلحة العراقية تتقدم بشكل واضح.

وأوضح الجعفري أن وجهات النظر مع وزير الخارجية الروسي كانت متقاربة حول اليات الحل في المنطقة سواء في سورية او اليمن او ليبيا إذ “لا بد من اعتماد الحلول السياسية لتجنيب المنطقة مغبة الحرب”.