15 شهيداً و 52 جريحاً جراء اعتداء إرهابيي “داعش” بالقذائف على دير الزور

دير الزور-سانا

ارتفع عدد ضحايا اعتداءات إرهابيي تنظيم ” داعش” بالقذائف على حيي الجورة والقصور في مدينة دير الزور إلى 15 شهيدا و52 جريحا معظمهم من الأطفال والنساء خلال ال” 24″ ساعة الماضية.

وذكر مراسل سانا في دير الزور أن الإرهابيين واصلوا استهداف منازل الأهالي في حيي الجورة والقصور إلى ساعات متأخرة من ليل أمس ما تسبب بارتقاء شهيدين ليرتفع عدد الشهداء إلى 15 في حين أصبح عدد الجرحى 52 معظمهم من الأطفال والنساء.

وبين مدير صحة دير الزور عبد النجم العبيد أنه وصل إلى مشفيي الأسد والشهيد أحمد طه هويدي خلال الساعات الماضية 52 جريحا معظمهم من الأطفال والنساء وبينهم 6 حالات حرجة لافتا إلى أنه تم تقديم الاسعافات اللازمة للجرحى في حين تخضع الحالات الحرجة إلى العناية المركزة بعد القيام بالتدخلات الجراحية والطبية المناسبة.

واستشهد أمس 13 شخصا بينهم امرأة واصيب 22 اخرون بجروح جراء اعتداء إرهابيي داعش بالقذائف على حيي القصور والجورة بمدينة دير الزور التي يحاصرها التنظيم منذ نحو 3 سنوات.

إلى ذلك قام محافظ دير الزور محمد ابراهيم سمره اليوم بزيارة الجرحى الذين أصيبوا نتيجة الاعتداءات حيث أكد الحرص على تقديم كامل الرعاية الصحية والعناية والدعم للمواطنين وللجرحى لافتا إلى أن جميع المراكز الصحية والمشافي في دير الزور رفعت جاهزيتها لاستقبال جميع الحالات الاسعافية وتقديم الخدمات الصحية اللازمة للمواطنين.

وأشار المحافظ إلى أن تنظيم داعش الإرهابية يكثف من اعتداءاته الغادرة على المدنيين في محاولة منه لرفع معنويات إرهابييه والتخفيف من وقع الخسائر التي تكبدها خلال عمليات الجيش العربي السوري مؤكدا أنه مهما زاد التنظيم التكفيري من جرائمه فانه لن ينال من صمود أبناء دير الزور ورفضهم للإرهاب.

واشار عدد من الجرحى إلى أن الاعتداءات الإرهابية المتواصلة ليست الا محاولات يائسة لن تنال من موقفهم الداعم للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب والدفاع عن الوطن وتحقيق النصر وعودة الأمن والاستقرار إلى مدينة دير الزور وسائر ارجاء سورية .

شارك في الزيارة أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي ساهر الصكر وقائد الشرطة في محافظة دير الزور اللواء عبد الحكيم وردة.