“معاريف” تكشف عن ارتفاع مستوى التعاون والتنسيق بين الأنظمة الخليجية وإسرائيل

بيروت-سانا

كشفت صحيفة معاريف الإسرائيلية في تقرير لها عن ارتفاع مستوى التعاون والتنسيق بين الكيان الصهيوني والأنظمة الخليجية في إطار التحالف بينهما في مختلف المجالات حيث أشارت الصحيفة بهذا الصدد إلى وجود نشاط متزايد ومتبادل بين النظام السعودي و”اسرائيل” في المجال الاقتصادي والطبي.

ونقلت صحيفة الاخبار اللبنانية اليوم عن تقرير الصحيفة الإسرائيلية قوله إن “رجال أعمال وشركات تجارية إسرائيلية تعمل في دول الخليج منذ سنوات وفي معظم الأحيان لا تعرف هذه الشركات نفسها على أنها إسرائيلية بوضوح لكن الجميع مطلع على واقعها”.

وتتوالى خطوات التطبيع بين كيان الاحتلال الاسرائيلي وممالك ومشيخات الخليج وعلى رأسها نظام بنى سعود حيث أخذ التطبيع العلنى طريقه بشكل فاضح وتوجته زيارة وفد سعودى رفيع المستوى يضم أكاديميين ورجال أعمال سعوديين فى تموز الماضى إلى كيان الاحتلال فيما تؤكد تقارير اخبارية أن الاتفاقات بين عدد من الأنظمة العربية الحاكمة وخاصة السعودى والبحريني ومشيخة قطر مع هذا الكيان تشمل المجالات السياسية والعسكرية والاستخباراتية وتتعزز فيما يخص دعم التنظيمات الإرهابية في سورية بالمال والسلاح.

ونقل التقرير الإسرائيلي عن احد المطلعين على النشاط الإسرائيلي التجاري القائم في الخليج قوله: إن “دول الخليج تدير علاقات اقتصادية مباشرة مع إسرائيل”.

وأشار التقرير إلى أحد الأوجه الإضافية للعلاقات بين الكيان الصهيوني والدول الخليجية وهو المتعلق بالمجال الطبي.

ولفت التقرير إلى أنه جرى التلميح علانية إلى العلاقات بين الكيان الصهيوني والنظام السعودي في أكثر من مناسبة مذكرا في هذا الإطار بتصريح وزير الحرب السابق في كيان الاحتلال الاسرائيلي موشيه يعالون الذي تحدث عن لقاءات سرية مع أمراء من بني سعود وكذلك بالموقف الأخير لرئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي أعرب بدوره عن أمله في تحول العلاقات السرية مع دول عربية إلى علنية.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” الاميركية كشفت في وقت سابق أن ممالك ومشيخات الخليج عرضت مبادرة على كيان الاحتلال الإسرائيلي تتضمن إقامة علاقات أفضل معه اذا قدم نتنياهو مقترحا “جادا يهدف إلى إعادة إطلاق عملية التسوية في الشرق الأوسط” حيث تتضمن المبادرة الخليجية لتطبيع العلاقات خطوات عدة منها “اقامة اتصالات مباشرة مع “اسرائيل” ومنح طائراتها حق التحليق عبر أجواء هذه الدول ورفع القيود المفروضة على بعض أشكال التجارة.

يشار إلى أن صحيفة نيويورك تايمز الأميركية كشفت خلال شهر اب من العام الماضي عن وجود دلائل ومؤءشرات ليس فقط على تحسن العلاقات بين نظام آل سعود وكيان الاحتلال الإسرائيلي بل على تطورها على مدار سنوات عديدة واقترابها من التحول إلى “تحالف علني أكثر وضوحا”.

وفي مقال آخر نشرته صحيفة الاخبار اللبنانية اليوم أكد الكاتب الصحفي علي حيدر أن موافقة رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو على صفقة الأسلحة الأمريكية للنظام السعودي لم تكن مفاجئة فهو يدرك أنها ستتكامل مع القدرات العسكرية الإسرائيلية في مواجهة محور المقاومة.

وبين الكاتب أنه مع ذلك “فقد تلقى الكيان الصهيوني دعوة إلى المشاركة العلنية في التحالف الإقليمي مع ضمانة سياسية وقانونية بالحفاظ على التفوق النوعي الإسرائيلي”.

وكان النظام السعودي أبرم خلال زيارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب الأخيرة إلى السعودية عقودا ضخمة لشراء أسلحة بقيمة 110 مليارات دولار إضافة إلى عقود أخرى بقيمة 350 مليار دولار.