شخصيات رسمية وفنية تقدم واجب العزاء في الموسيقار سهيل عرفة-فيديو

دمشق-سانا

قدمت شخصيات رسمية وفنية في صالة جامع الأكرم بالمزة مساء اليوم واجب العزاء في الموسيقار الراحل سهيل عرفة الذي وافته المنية مساء الخميس الماضي عن عمر ناهز الثانية والثمانين.

وفي تصريح لسانا قال عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام الدكتور مهدي دخل الله “إن سورية تمتلك مبدعين من فنانين ومثقفين وكتاب وعلماء وادباء من بينهم الراحل سهيل عرفة حيث احتل مكانة مرموقة في سورية والوطن العربي ويعد من عمالقة الفن العربي”.

وفي تصريح مماثل قال السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم “إن الراحل سهيل عرفة أحب وطنه وعشق فنه فكان مخلصا إلى اليوم الأخير في حياته وكان معطاء في علاقته مع زملائه بالفن وأعطى ألحانا لكبار الفنانين العرب والسوريين وسيبقى في الوجدان”.

من جهته لفت الفنان دريد لحام إلى أن الكبار لا يموتون لما يتركونه من أثر في ذاكرة الأجيال حيث كان الراحل عرفة موسيقارا سوريا نفتخر به بما قدمه عبر سنوات طويلة من حياته من ألحان عذبة أداها عمالقة الفن الجميل.

نقيب الفنانين زهير رمضان بين أن الراحل عرفة قامة وطنية وفنية لن تتكرر فرحيله خسارة للموسيقا العربية.
حضر اليوم الأول من العزاء عمران الزعبي نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية.

يشار إلى أن الراحل سهيل عرفة من مواليد حي الشاغور بدمشق عام 1935 وهو عضو في جمعية الملحنين والمؤلفين الدوليين في باريس وله في رصيده حوالي 1500 لحن تعلم الفن والموسيقا بمفرده واعتمد ملحنا في إذاعتي دمشق وبيروت وهو لا يزال في الخامسة والعشرين من العمر ثم لحن لكبار المطربين السوريين والعرب آنذاك أمثال فهد بلان وصباح ونجاح سلام وصباح فخري ومحمد عبد المطلب وشادية وشريفة فاضل ومصطفى نصري ووديع الصافي ونصري شمس الدين ومروان محفوظ ودلال الشمالي وعازار حبيب فضلا عن تجربته مع الراحل فنان الشعب رفيق سبيعي الذي قدم له عددا من الأغاني الناقدة.

كما ساهم الموسيقار عرفة بإطلاق عدد من المطربين السوريين والعرب أمثال سميرة سعيد وسمير يزبك وعصمت رشيد ومروان حسام الدين كما تألق في مجال الأغنية الوطنية ولا سيما عبر علاقته الفنية مع الشاعر الغنائي الراحل عيسى أيوب حيث قدما معا أغاني جميلة مثل يا مهندس وشادي ومن يوم ولدنا يا بلدنا ويا نهر الشام ويعطيك العافية يا بو العوافي وودي المراكب عالمينا.

وعبر مسيرته الطويلة حاز الراحل العديد من الجوائز وشهادات التكريم أهمها عندما منحه السيد الرئيس بشار الأسد وسام الاستحقاق السوري من الدرجة الممتازة عام 2007.

ومن الجوائز التي حازها عرفة الجائزة الذهبية في مهرجان النقود الذهبية في روما بإيطاليا عام 1998 عن أغنية يا أطفال العالم والجائزة الذهبية للأغنية في المسابقة الثانية للأغنية الإذاعية لاتحاد إذاعات الدول العربية في الخرطوم بالسودان عام 2001 والجائزة الفضية عن أغنية لو كنت شتاء في مهرجان القاهرة عام 1999 وجائزة أفضل لحن من مهرجان قرطاج للأغنية العربية عام 1994 فضلا عن تكريمه من قبل جامعة الدول العربية ضمن مهرجان الرواد في القاهرة عام 1999 والمجمع الموسيقي العربي في دمشق عام 2000 وتكريمه عدة مرات من مهرجان الأغنية السورية ونقابة الفنانين ووزارة الإعلام.