في خطوة تطبيعية جديدة مع كيان الاحتلال الإسرائيلي من قبل ممالك ومشيخات الخليج.. إمارة دبي تفتح منشآتها السياحية أمام الإسرائيليين

دبي-سانا

في خطوة تطبيعية جديدة مع كيان الاحتلال الإسرائيلي من قبل ممالك ومشيخات الخليج فتحت إمارة دبي في الإمارات العربية المتحدة منشآتها السياحية أمام السياح الإسرائيليين وبات بإمكانهم قضاء إجازتهم فيها دون الاستحصال المسبق على تأشيرة دخول.

وكشف موقع “أن ار جي” الالكتروني الإخباري الاسرائيلي أن الإسرائيليين مرحب بهم الآن في دولة الإمارات مع إقامة في فندق خمس نجوم موضحا “أنه ابتداء من أمس يمكن للإسرائيليين حجز “حزمة استجمام” في فندق “دبي أنترناشيونال” إضافة إلى 135 مطعما ومسرحا حيث عروض أهم الفنانين الدوليين”.

وتأتي خطوة النظام الإماراتي هذه استتباعا لما بدأه نظام ال سعود من خطوات تطبيع علني مع كيان الاحتلال الإسرائيلي توجتها زيارة وفد سعودي رفيع المستوى يضم أكاديميين ورجال أعمال سعوديين في تموز الماضي إلى تل أبيب.

موقع الحجوزات “هوتلز كومبايند” الذي يتيح للإسرائيليين هذه الخدمة أشار في اتصال مع “أن ار جي” إلى أن الإسرائيليين يتوافدون بالآلاف سنوياً إلى دبي كمحطة في طريقهم إلى تايلاند والهند وأستراليا والآن لا ضرورة لكي يسارعوا إلى مغادرة الإمارة حيث بإمكانهم “الاستمتاع بالتجربة الجميلة التي يؤمنها المكان”.

ويشير الموقع إلى أن الإسرائيليين غير الملزمين بالاستحصال على تأشيرة دخول إلى دبي بإمكانهم الوصول إلى الإمارة عبر رحلات رخيصة تؤمنها شركات طيران في طريقهم من كيان الاحتلال الاسرائيلي إلى شرق اسيا رغم أنه لا رحلات جوية مباشرة من هذا الكيان إلى دبي.

وتؤكد الوقائع تزايد حجم التعاون والتنسيق بين عدد من ممالك ومشيخات الخليج مع كيان الاحتلال الإسرائيلي حيث كشف محلل الشؤون العسكرية والأمنية في صحيفتي “جيروزاليم بوست” و”معاريف” الإسرائيليتين يوسى ميلمان في بداية العام الجاري عن اتفاقات سرية بمئات الملايين من الدولارات بين النظامين السعودي والإماراتي وكيان الاحتلال الإسرائيلي
فيما تؤكد تقارير إخبارية أن الاتفاقات بين عدد من الأنظمة العربية الحاكمة وخاصة السعودي والبحريني ومشيخة قطر مع هذا الكيان تشمل المجالات السياسية والعسكرية والاستخباراتية وتتعزز فيما يخص دعم المجموعات الإرهابية في سورية بالمال والسلاح.