برلماني تشيكي: الضربة الأمريكية التي استهدفت مطار الشعيرات في سورية تمثل عدوانا تم دون أي مبرر أو سبب منطقي أو عقلاني

براغ-سانا

أكد عضو مجلس الشيوخ التشيكي الدكتور حسن مزيان أن الضربة الأمريكية التي استهدفت مطار الشعيرات في سورية تمثل “عدوانا تم دون أي مبرر أو سبب منطقي أو عقلاني”.

وشدد مزيان في حديث لموقع اكتوالني الالكتروني التشيكي اليوم على أنه ليس هناك أي دليل على المزاعم التي تحدثت عن وجود قصف بأسلحة كيميائية على منطقة خان شيخون من خلال طائرة انطلقت من مطار الشعيرات لافتا إلى أنه “كطبيب يعرف ان العلائم التي ظهرت على الناس في الصور وأشرطة الفيديو التي عرضت على انها من خان شيخون لا توحي بانهم أصيبوا بغاز السارين لأن مظاهر الإصابة به مختلفة عن ذلك”.

واعتبر مزيان أن الطريق الوحيد لحل الأزمة في سورية يكمن في القضاء على التنظيمات الارهابية وانهاء وجودها على الأراضي السورية ومن ثم الاستمرار في الحوار لايجاد حل سياسي مشيرا إلى أنه يتوجب على الدول العظمى التوافق والتخطيط لما سيتم عمله لإعادة إعمار سورية.

ومن جهة ثانية أشار موقع “سكريتا برافدا” الالكتروني التشيكي إلى النجاحات الكبيرة والمتتالية التي يحققها الجيش السوري في دحر التنظيمات الإرهابية في ريف حماة الشمالي موضحا أن “المناطق السورية المحررة من هذه التنظيمات تزداد على الرغم من حالة الغضب التي تبديها “اسرائيل” وجزء من المشهد السياسي الأمريكي كعضو مجلس الشيوخ المجنون جون ماكين”.

ولفت الموقع إلى الدور الذي تلعبه القوات الروسية في دعم سورية في حربها ضد الإرهاب الحقيقي مبينا أن هذه الانتصارات التي تتحقق تزيد الآمال بقرب عودة السوريين الذين أجبروا على النزوح من بيوتهم وأراضيهم بسبب الإرهاب.