كازاخستان تدين بشدة التفجير الإرهابي الذي استهدف أهالي بلدتي كفريا والفوعة

أستانا-سانا

أدانت كازاخستان بشدة التفجير الإرهابي الذي استهدف أهالي بلدتي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين غرب حلب يوم السبت الماضي والذي تسبب باستشهاد واصابة العشرات.

وجاء في بيان لوزارة الخارجية الكازاخستانية نشر على موقع الوزارة الالكتروني.. “إن الأمر الأكثر فظاعة في هذا التفجير الإرهابي هو استهدافه للمدنيين الأبرياء وخصوصا الأطفال وهو ما يثبت انعدام الإنسانية لدى هؤلاء الارهابيين”.

وأعربت الوزارة في بيانها عن تعازيها للشعب السوري ولعائلات ولأصدقاء الضحايا وعن أملها بالشفاء السريع لجميع الجرحى في هذا التفجير الإرهابي”.

وجددت تاكيدها على دعم كازاخستان للمكافحة التي لا هوادة فيها للإرهاب بجميع اشكاله داعية الى تعزيز تنسيق الجهود الدولية المبذولة في هذا الاتجاه وانشاء “شبكة تحالف عالمية” ضد الإرهاب.

الخارجية التشيكية تدين التفجير الارهابي 

كما أدانت وزارة الخارجية التشيكية التفجير الإرهابي الذي استهدف أهالي بلدتي كفريا والفوعة.

وقال وزير الخارجية التشيكي لوبومير زاؤراليك على موقعه على شبكة تويتر إن الوزارة تدين الهجوم الارهابي الذي وقع بالقرب من حلب وتؤكد ضرورة البحث عن حل سياسي للازمة في سورية وتوحيد القوى في الكفاح ضد الإرهاب.

وكان إرهابيون فجروا يوم السبت الماضي سيارة مفخخة في منطقة الراشدين حيث تجمع الحافلات وسيارات الاسعاف التي تنقل 5 آلاف مواطن من أهالي كفريا والفوعة ما تسبب باستشهاد وإصابة عشرات المدنيين أغلبهم من الأطفال والنساء ووقوع دمار كبير بالحافلات وسيارات الاسعاف.