يازجي وأفرام الثاني يدعوان في رسالة الفصح المجيد إلى وقف دعم وتمويل الإرهابيين

بيروت-سانا

دعا بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس يوحنا العاشر يازجي وبطريرك أنطاكية وسائر المشرق للسريان الأرثوذكس الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية في العالم أفرام الثاني الى وقف دعم وتمويل الإرهابيين.

وقال البطريرك يازجي والبطريرك أفرام الثاني في رسالة الفصح المجيد.. “هناك حرب فرضت علينا كسوريين وهناك تبعات لهذه الحرب قاسينا ويلاتها كلبنانيين وهناك أثمان ندفعها كمشرقيين من كل الشرق الاوسط كارتدادات لكل الحروب والرهانات على أرضه.. ونداؤنا اليوم وقفة تأمل من الجميع تجاه ما يجري وصرخة كفى في وجه من يغذي ديارنا بالإرهاب والتكفير والتطرف الأعمى وفي وجه من يمول إرهابا تعامى كثيرون قبلا عن وجوده وتسابقوا فيما بعد لمحاربته أو لادعاء محاربته”.

وأكدا أن المسيحيين في الشرق باقون ولن يتركوا أرضهم وسيذودون عنها بدمائهم وأرواحهم مشددين على أن ما يحتاجونه هو إرادة جادة وصادقة من جميع الأطراف بالرغبة في إحلال السلام في أرضنا.

ودعيا إلى العمل على إطلاق سراح المطرانين المخطوفين بولص يازجي متروبوليت حلب والاسكندرون وتوابعهما للروم الأرثوذكس ويوحنا ابراهيم متروبوليت حلب وتوابعها للسريان الأرثوذكس.

وكانت مجموعة إرهابية مسلحة قامت باختطاف المطرانين يازجي وابراهيم في 22 نيسان عام 2013 أثناء قيامهما بعمليات إنسانية في قرية كفر داعل بريف حلب.