إصابة 4 أشخاص بجروح جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على أحياء في دمشق ودرعا ودير الزور

محافظات-سانا

أصيب 3 أشخاص بجروح جراء اعتداء التنظيمات الإرهابية بقذيفة على حي القيمرية بمدينة دمشق.

وأفاد مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لـ سانا بأن المجموعات الإرهابية المنتشرة في حي القابون والغوطة الشرقية استهدفت حي القيمرية السكني في المدينة القديمة بقذيفة صاروخية “تسببت بإصابة 3 أشخاص بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية في المكان”.

وأصيب شخصان بجروح ووقعت أضرار مادية بالممتلكات في الخامس من الشهر الجاري جراء استهداف المجموعات الإرهابية بقذيفتي هاون حي المزرعة ومنطقة البرامكة بدمشق.

وتتعرض الأحياء السكنية في دمشق لاعتداءات بالقذائف من قبل المجموعات الإرهابية في محاولة يائسة للنيل من مواقف الأهالي الداعمة للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب التكفيري.

إصابة فتاة بجروح جراء اعتداء إرهابيي “جبهة النصرة” بالقذائف على حي درعا المحطة

وفي حي درعا المحطة أصيبت فتاة بجروح جراء اعتداء إرهابيي تنظيم جبهة النصرة المدعوم من كيان العدو الاسرائيلي بالقذائف على منازل المواطنين.

وأفادت مراسلة سانا في درعا بأن المجموعات الارهابية التابعة لتنظيم جبهة النصرة استهدفت حي درعا المحطة بعدد من القذائف المتنوعة “أسفرت عن إصابة فتاة بجروح متوسطة ووقوع أضرار مادية في المنازل والممتلكات”.

وأصيب شخص بجروح في الـ 8 من الشهر الجاري ووقعت أضرار مادية جراء استهداف إرهابيي “جبهة النصرة” حيي السحاري والمطار ومحيط المشفى الوطني بمدينة درعا بالقذائف الصاروخية.

إرهابيو  “داعش” يستهدفون حي الجورة بدير الزور بالقذائف الصاروخية

كما استهدف تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية بالقذائف الصاروخية حي الجورة السكني في مدينة دير الزور.

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن إرهابيين من تنظيم “داعش” أطلقوا 4 قذائف صاروخية على حي الجورة تزامناً مع خروج المصلين من الجوامع بعد صلاة الجمعة، لافتاً إلى أن الاعتداء الإرهابي أسفر عن أضرار مادية فقط.

ويحاصر تنظيم “داعش” المدرج على لائحة الإرهاب الدولية مدينة دير الزور منذ أكثر من 3 أعوام ويعتدي على الأهالي بالقذائف المتنوعة والمفخخات وخاصة في الأوقات التي تشهد كثافة في حركة المواطنين أو أثناء خروج التلاميذ من المدارس وذلك للتغطية على خسائره التي يتكبدها خلال عمليات الجيش والقوات المسلحة المدعومة بالطيران الحربي على تجمعاته وتحركاته ونقاط تسلله في عدد من أحياء المدينة وريفها.