لافروف: من المهم مبدئياً عدم السماح بشن ضربات أمريكية جديدة ضد سورية في المستقبل .. تشكيل جبهة لمحاربة الإرهاب

موسكو-سانا

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ترى أنه من المهم مبدئيا عدم السماح بشن ضربات أمريكية جديدة ضد سورية في المستقبل مشيرا إلى أنه يجب تشكيل جبهة لمكافحة الإرهاب الواسع.

وقال لافروف في مستهل لقائه نظيره الامريكى ريكس تيلرسون فى موسكو: “أكدنا مرارا استعدادنا للحوار البناء والمتساوي والتعاون بمراعاة المصالح المتبادلة وهذا نهجنا المستمر ويتشكل على أساس القانون الدولي وليس بتأثير الاختيار الكاذب إما معنا واما ضدنا”.

وأضاف لافروف: “ندعو دائما إلى الجهود المشتركة والأعمال الجماعية دون الاكتفاء بالتحالفات المغلقة وهذا الموقف كنا نوضحه مرارا لزملائنا الأمريكيين ونحن بدورنا نهتم بفهم الموقف الأمريكي ونوايا الإدارة الأمريكية الجديدة وأعتقد أننا سوف نتقدم في هذا الاتجاه اليوم”.

وأشار لافروف الى اللقاء الذي جمعه مع تيلرسون في الـ 16 من شباط الماضي في بون وجرى خلاله اطلاع الجانب الامريكي على المواقف الأساسية لموسكو من القضايا الدولية والعلاقات الثنائية موضحا أنه “خلال الشهرين الأخيرين سمعنا الكثير من التصريحات من واشنطن بشأن آفاق هذه العلاقات وكذلك القضايا الدولية المحورية”.

وقال لافروف: “لقد ظهرت لدينا تساؤلات كثيرة بسبب أفكار متناقضة في بعض الأحيان سمعناها من واشنطن .. وبطبيعة الحال وما عدا التصريحات فقد شاهدنا الاعمال التي تبعث قلقا كبيرا ولا سيما الضربة الصاروخية على سورية وقد ناقشنا معكم هذا الحدث هاتفيا والرئيس الروسي قدم رأيه وتقييماته لهذه الحادثة ونعتقد أنه من المهم منع تكرار مثل هذه الأحداث مستقبلا”.

واعتبر لافروف أن زيارة وزير الخارجية الامريكي تعد مناسبة وتعطي إمكانية ضرورية لمحاولة إيضاح آفاق التعاون في كل هذه القضايا وقبل كل شيء تشكيل جبهة لمكافحة الإرهاب الواسع.

بدوره زعم وزير الخارجية الأمريكي إن لقاءات اليوم “تأتي في لحظة مهمة في علاقاتنا لنستطيع توضيح مناطق الأهداف المشتركة ولو كانت مقارباتنا العملية مختلفة الى جانب الفروق الموجودة بيننا ولندرك لماذا هذه الاختلافات موجودة وما هي العواقب التي يمكن أن تنشأ عنها” وقال: إنها “تمثل استمرارا لاتصالاتنا وحوارنا وسنبقى دوما منفتحين”.

زاخاروفا: على واشنطن الابتعاد عن لغة الانذارات مع موسكو لأنه لا طائل منها

من جهتها دعت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية الإدارة الأمريكية إلى الابتعاد عن لغة الإنذارات مع موسكو لأنه لا طائل منها وتأتي بنتائج عكسية وغير بناءة مشيرة إلى أن بلادها استقبلت وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون بالرغم من عدوان بلاده على سورية وذلك لأنها تريد فهم موقف واشنطن من القضايا الدولية.

ونقل موقع روسيا اليوم عن زاخاروفا قولها اليوم لقناة /دوجد/ التلفزيونية الروسية ردا على سؤال حول سبب عدم إلغاء زيارة تيلرسون بعد الضربة الأمريكية على سورية والخطاب المتشدد ضد روسيا اننا بحاجة لفهم استراتيجية هذا البلد.

وأضافت زاخاروفا لا أحد يفهم استراتيجية الامريكيين الان… ونحن لا نفهم ماذا سيفعلون في سورية وليس من الواضح لأحد ما يعتزمون فعله في بعض الدول في منطقة الشرق الاوسط لأن الأوضاع في هذه المنطقة صعبة ومعقدة مشيرة الى انه ليس من الواضح ماذا سيفعلون مع إيران وكذلك مع أفغانستان.

ومع كوريا الديمقراطية قالت حتى الأمس القريب كان هناك عدد قليل من الناس يفهمون ما الذي سوف يفعلونه حتى مع اتباعهم في حلف شمال الأطلسي.

وأوضحت زاخاروفا انه لا بد ايضا من السؤءال عن كيفية رؤية الأمريكيين للعلاقات الأمريكية الروسية لأنه مرت عليها مراحل مد وجزر مختلفة معربة عن اعتقادها أنه آن الأوان لاستخلاص عبر واستنتاجات معينة من أجل القيام ببعض العمل لتصحيح الأخطاء التي ارتكبوها.