وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تبحث مجالات التعاون مع الجمعية الامبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية

دمشق-سانا

بحثت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه القادري خلال لقائها اليوم مع وفد الجمعية الامبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية آفاق التعاون بين الجانبين في مجال العمل الأهلي والمجتمعي بما يتناسب مع متطلبات المرحلة الراهنة التي تمر بها سورية.

وأشارت الوزيرة القادري إلى أهمية وضع الأطر التنفيذية لهذا التعاون من خلال افتتاح فرع للجمعية في دمشق لممارسة نشاطاتها في القطاع الاجتماعي والتعليمي والصحي والاقتصادي ودعم تعلم اللغة الروسية لدورها في تعزيز التقارب بين سورية وروسيا.

كما لفتت الوزيرة إلى أهمية التعاون في مجال التوثيق الذي ستستفيد منه الأجيال القادمة ويسهم في تعرفها على الوقائع بشكل صحيح وفهم المحيط الذي تعيشه معربة عن تقديرها لمواقف روسيا قيادة وشعبا ودعمها لسورية على كافة المستويات.

من جانبه بين رئيس وفد الجمعية الدكتور سيرغي ستيباشين أن هدف الزيارة هو افتتاح فرع للجمعية في دمشق ومدرسة روسية وافتتاح مشفى متنقل ومركز طبي لتقديم خدمات طبية أولية للمتضررين جراء الاعتداءات الإرهابية في مدينة حلب إضافة إلى وضع برنامج تربوي وتعليمي شامل لتعزيز تعليم اللغة الروسية في المدارس السورية وتدريب الكوادر التدريسية وتوزيع الكتب الدراسية الخاصة بذلك.

بدورهم أعرب أعضاء الوفد عن تضامنهم مع الشعب السوري لافتين إلى أن “سورية دولة واحدة ذات سيادة واستقلال وروسيا تدعمها في مجلس الأمن والمحافل الدولية الأخرى انطلاقا من هذه المبادىء”.

يذكر أن الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية في روسيا تأسست من قبل الامبراطور الكسندر الثالث وأصدر ميثاقها بتاريخ 8-5-1882 بمدينة سان بطرسبورغ وتعمل في مجال الحفاظ على التراث الثقافي الأرثوذكسي وتطوير العلاقات بين الاتحاد الروسي والدول في منطقة حوض المتوسط.