افتتاح مركز “إرشاد” التأهيلي التخصصي في وزارة الأوقاف…السيد: مناهج المركز موجهة للمتضررين من الأزمة-فيديو

دمشق -سانا

افتتحت وزارة الأوقاف اليوم مركز “إرشاد” التأهيلي التخصصي بدمشق الذي يقدم برامج تدريبية وتأهيلية دورية في التنمية البشرية والمنهجية الإسلامية الوسطية السمحة وذلك بجانب جامع العثمان.

وفي كلمة له خلال الافتتاح بين وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد أن “المركز يقدم برامجه التدريبية والتأهيلية بالتعاون مع وزارات الأوقاف والتربية والشؤون الاجتماعية والعمل وكلية التربية بجامعة دمشق وذلك في إطار عمل الحكومة والبيان الوزاري المتعلق بالتنمية البشرية” مشيرا إلى أن الوزارة قامت بإعداد المناهج الدينية الخاصة بالكبار واليافعين والصغار والمواطنين ضحايا إرهاب الفكر الوهابي المتطرف.

وبحسب الوزير السيد يقدم المركز أنشطة تنموية ومسرحية وعلمية وإعلامية ودينية لإعادة بناء الإنسان في الأسرة السورية الواحدة و “تصحيح المفاهيم الخاطئة التي ألصقت بالإسلام والمسلمين ومنها التكفير والوهابية والإرهاب واضطهاد المرأة والأطفال” مؤكدا أن مناهج المركز موجهة للمتضررين من الأزمة لإعادة دمجهم من جديد بالمجتمع وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن طريق تقديم الفكر العلمي النير والمنهج الوسطي لتجنيب المجتمع الآثار السلبية من الأفكار التكفيرية التي تسربت إلى بعض الفئات وتمكينها من ممارسة الحياة الاجتماعية القويمة.

وبين وزير الأوقاف أن المركز يعمل على توفير بيئة وطنية حاضنة للأشخاص المستهدفين بالبرامج التأهيلية وكشف الزيف وبيان الحقائق في الأفكار التي تم تلقينها للأطفال لافتا إلى أنه سيتم افتتاح فرعين للمركز في محافظتي حلب وحمص لاستقبال المواطنين في المناطق التي أقيمت فيها المصالحات.

من جانبه أشار وزير لتربية الدكتور هزوان الوز إلى ضرورة التكامل وتعزيز الجهود بين وزارات ومؤسسات الدولة وفرق العمل المعنية للوصول إلى إعادة بناء الإنسان السوري مبينا أن الوزارة “عليها تعويض الفاقد العددي للكادر التدريسي والعمل على الدعم النفسي والاجتماعي للطلاب الذين تعرضوا لإرهاب التنظيمات الإرهابية المسلحة”.

بدورها بينت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري أهمية المركز كونه “نوعا من التحصين والوقاية من الفكر المتطرف” لافتة إلى أن تضافر الجهود يعزز تنشئة المفاهيم المشتركة ويشكل إحدى الركائز التي تتضمنها خطة التنمية البشرية وإعادة بناء الإنسان السوري.

من جانبه أوضح وزير الثقافة أحمد الأحمد أن الوزارة تسعى إلى تعزيز أسلوب التشاركية في رسالتها للنهوض بالثقافة عبر العمل المنهجي لبناء قدرات الإنسان وفكره وجعله لبنة صالحة في المجتمع ليكون أقدر على المساهمة في بناء الوطن.

حضر افتتاح المركز محافظ دمشق الدكتور بشر الصبان وأمين فرع دمشق لحزب البعث العربي الاشتراكي حسام السمان.

كما أقامت الوزارة في جامع العثمان حفل وفاء في الذكرى الرابعة لاستشهاد شهيد المنبر والمحراب الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي عرض خلاله فيلم وثائقي عن الشهيد الراحل ومواقفه ومسيرته الدينية والوطنية في الدفاع عن سورية.

وأكد وزير الأوقاف أن الجميع كان يتعلم الإسلام الصحيح من الشهيد البوطي الذي كان يسير على نهج الإسلام الصحيح لا يهاب المغرضين وكان ينبه مما يحاك لسورية من شر محذرا من الحرب الإرهابية عليها لافتا إلى مواقف الشهيد البوطي في الدفاع عن الوطن والأمة والإسلام في وجه التكفيريين والوهابيين والمتطرفين.

من جانبه أشار الدكتور محمد توفيق البوطي رئيس اتحاد علماء بلاد الشام إلى أن الشهيد البوطي قضى عمره في خدمة الدعوة الإسلامية واستشهد خلال درس لتفسير القرآن الكريم في محراب مسجد الإيمان وبين طلاب العلم.

ولفت الدكتور البوطي إلى أهمية إنجازات العلامة الشهيد في ميدان الدفاع عن الوطن والأمة والدين في مواجهة الفكر التكفيري والتقسيمي والإرهابي حيث كان سعيه دائما لوأد الفتنة والتحذير منها والابتعاد عن كل ما يفرق بين أبناء الأمة.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency