خروج أكثر من 800 مسلح والبعض من عائلاتهم في إطار تنفيذ اتفاق المصالحة بحي الوعر… محافظ حمص: بدء عودة العائلات المهجرة وافتتاح 4 مدارس في الحي-فيديو

حمص-سانا

خرجت اليوم الدفعة الثالثة من المسلحين وبعض أفراد عائلاتهم الرافضين لاتفاق المصالحة من حي الوعر بمدينة حمص تمهيدا لإخلائه من السلاح والمسلحين وعودة جميع مؤسسات الدولة إليه.

وذكر مراسل سانا في حمص أنه خرجت من حي الوعر 50 حافلة وعلى متنها 836 مسلحا وبعض عائلاتهم باتجاه ريف إدلب وذلك وفق البرنامج المحدد لتنفيذ اتفاق المصالحة في الحي.

وأشار محافظ حمص طلال البرازي في تصريح لـ سانا إلى أن “اتفاق حي الوعر يهدف بالأساس إلى إعادة الأمن والاستقرار إلى الحي وعودة العائلات المهجرة إليه بعكس ما تشيعه وسائل الإعلام الشريكة في جريمة سفك الدم السوري” مبينا أن “بعض الأهالي المهجرين بدؤوا بالعودة إلى حي الوعر وأن مديرية التربية قامت بافتتاح 4 مدارس لاستيعاب الطلاب العائدين إلى الحي”.

ودعا المحافظ أهالي حي الوعر والمسلحين إلى “البقاء في الحي وتسوية أوضاعهم والاستفادة من مرسوم العفو” لافتا إلى أنه “بلغ عدد من سووا وضعهم خلال الأسبوعين الماضيين 700 شخص”.

وكشف البرازي عن تلقي الجهات المعنية بتنفيذ اتفاق المصالحة اتصالات من الذين خرجوا في الدفعتين السابقتين تؤكد رغبتهم في تسوية أوضاعهم والعودة إلى منازلهم في حي الوعر وذلك بسبب المعاملة السيئة في جرابلس والمخيمات التركية.

وأكد البرازي “استعداد المحافظة لاستقبال جميع من يرغب بالعودة بمن فيهم المسلحون شريطة تسليم أسلحتهم وتسوية أوضاعهم وفق القوانين والأنظمة النافذة” مبينا أنه بإمكان عائلات المسلحين الذين خرجوا في الدفعتين السابقتين العودة إلى الحي وهذا ما حصل بالفعل خلال تنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق حيث عاد إلى حمص 7 مسلحين مع عائلاتهم بعد خروجهم إلى الدار الكبيرة وسووا وضعهم وعادوا إلى حياتهم الطبيعية.

وأشار المحافظ إلى أن “الأجواء الايجابية خلال الأسبوعين الماضيين في الحي إضافة إلى المعاملة السيئة للذين يصلون إلى نقطة الوصول إلى جرابلس ستؤثر بشكل إيجابي في زيادة نسبة الأهالي الذين سيختارون البقاء في الحي تحت مظلة الدولة” متوقعا أن تتضاءل الرغبة بالخروج من حي الوعر خاصة بعد عودة كثير من الخدمات وافتتاح عدد من المدارس واستقرار عملية الدخول والخروج عبر طريق دوار المهندسين من الحي وإليه.

من جانبه لفت قائد شرطة حمص اللواء خالد هلال إلى دور قوى الأمن الداخلي مع الشرطة العسكرية الروسية في تنظيم وترتيب خروج المسلحين من حي الوعر مبينا أنه في الأيام القادمة ستقوم الوحدات الشرطية بالدخول إلى الحي لإعادة الحياة إلى ما كانت عليه وفرض الأمن والاستقرار فيه.

ودعا هلال المواطنين إلى العودة لحي الوعر والمسلحين وعائلاتهم إلى القيام بالتسويات اللازمة لإعادة دمجهم بالمجتمع وتعليمهم معاني الوطنية.

وخرج يوم الاثنين الماضي أكثر من 500 مسلح والبعض من أفراد عائلاتهم الرافضين لاتفاق المصالحة بحي الوعر فى حين تمت تسوية أوضاع المئات بموجب مرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

من جانبه قال مدير أوقاف حمص الشيخ عصام المصري: “نحن نصعد إلى كل حافلة وندعوهم للرجوع عن قرارهم بالمغادرة والبقاء في منازلهم.. الدولة لا تهجر أحدا وإنما هناك في الخارج من يدفع إلى التهجير كي يقبض الثمن”.

ودعا مدير الأوقاف الأهالي إلى “العودة لحي الوعر والمساهمة في إعادة الإعمار وبناء ما تم تخريبه”.

ويمتد اتفاق المصالحة الذى تم التوصل إليه في الـ13 من الشهر الماضي في حي الوعر لمدة تتراوح بين 6 و8 أسابيع يكون الحى فى نهايتها خاليا من جميع المظاهر المسلحة بعد اخراج المسلحين الرافضين للاتفاق مع عائلاتهم وتسوية أوضاع المسلحين الباقين وفقا لمرسوم العفو رقم 15 لعام 2016.

ويعد حي الوعر آخر أحياء مدينة حمص الذى تنتشر فيه مجموعات مسلحة تحاصر المواطنين وسبق أن تم اخراج المجموعات المسلحة من مدينة حمص القديمة في آذار عام 2014.


تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency