مركز إعادة التأهيل والأطراف الاصطناعية في مشفى ابن النفيس يواصل توفير خدماته مجانا بجهود محلية ومواصفات عالمية

دمشق-سانا

يواصل مركز إعادة التأهيل والأطراف الصناعية في مجمع ابن النفيس بدمشق مهامه لمساعدة المصابين وفاقدي الأطراف للعودة إلى حياتهم الطبيعية وممارسة نشاطهم المعتاد رغم التحديات التي تواجه عمله نتيجة الظروف الراهنة.

ومركز إعادة التأهيل الذي أحدث كمديرية مستقلة منتصف حزيران عام 2014 يهدف إلى تخديم المصابين الذين فقدوا أطرافهم عبر تصنيعها محليا وتركيبها وصيانتها وإعادة تأهيلهم ودمجهم في المجتمع.

ويستقبل المركز حسب مديرته الدكتورة رفيف ضحية حالات بتر الأطراف العلوية والسفلية ويجري الدراسات العلمية والطبية اللازمة لكل حالة ليتم بعدها تصنيع الطرف المناسب داخل المركز ولكل مستويات البتور بمواصفات “عالية الجودة وحسب المعايير العالمية وبإشراف فنيين متخصصين”.

وتشير الدكتورة ضحية الاختصاصية في الطب الفيزيائي لنشرة سانا الصحية إلى أن عمل المركز لا يقتصر على تركيب الأطراف الاصطناعية بل تدريب المصابين وإعادة تأهيلهم وتقديم العلاج الفيزيائي والحركي المناسبين بما يسهم في إدماجهم بشكل حقيقي في المجتمع.

ويقدم المركز كما توضح الدكتورة ضحية الأطراف الاصطناعية مجانا للمصابين رغم كلفتها العالية مشيرة إلى تصنيع وإصلاح 89 طرفا خلال شهري كانون الثاني وشباط الماضيين ونحو 1500 طرف منذ تأسيسه في عام 2014.

ويوفر المركز خدماته أيضا للأطفال الذين لديهم إعاقات حركية عبر وحدة متخصصة لإعادة تأهيلهم حيث تستقبل الأطفال المعوقين حركيا وتضع خطة علاجية تأهيلية لهم مع إجراء تقييم لكل حالة بشكل دوري وفقا للدكتورة ضحية التي تبين أن عدد مراجعي هذه الوحدة وصل إلى أكثر من 90 طفلا منذ أيلول العام الماضي ولغاية شباط من العام الجاري حيث أجريت لهم 759 جلسة.

ويضم المركز عيادة فيزيائية لفحص الحالات الحركية التي تحتاج إلى علاج بالأمواج الصادمة مثل مرفق التنس ومشاكل الكتف والمهماز العقبي.

وعن التحديات التي تواجه عمل المركز تشير الدكتورة ضحية إلى صعوبات تأمين المواد الأولية الداخلة في تصنيع الأطراف الاصطناعية بسبب الإجراءات الاقتصادية القسرية احادية الجانب المفروضة على الشعب السوري فضلا عن الحاجة للكوادر المختصة.

وتؤكد على ضرورة “توسيع المكان المخصص لتصنيع الأطراف ليكون قادرا على تلبية الاحتياجات المتزايدة وصرف طبيعة عمل لجميع العاملين بالمركز”.

وكانت وزارة الصحة افتتحت وحدة الأطراف الاصطناعية في دائرة الطب الفيزيائي وإعادة التأهيل في مجمع ابن النفيس الطبي بدمشق في الـ 17 من نيسان عام 2014 لتخدم المصابين الذين فقدوا أطرافهم جزئيا أو بشكل كامل ومع ازدياد الأعباء حولتها وزارة الصحة إلى مديرية للإعاقة وإعادة التأهيل منتصف عام 2014.