لافروف: التأخير في عملية التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في سورية لا يمكن أن يفيد أحدا

موسكو-سانا

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم أن التأخير في عملية التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في سورية “لا يمكن أن يفيد أحدا” مجددا التأكيد على ضرورة التمثيل المتكافئ لجميع مجموعات “المعارضة السورية” خلال محادثات جنيف المقررة يوم الـ 23 من شباط الجاري.

ونقلت وكالة سبوتنيك عن لافروف قوله في مؤتمر صحفي عقب لقائه وزير خارجية بوركينا فاسو “إن مزيدا من التأخير في التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة في سورية لا يمكن أن يفيد أي طرف” منوها باجتماعى استانا الأول والثاني وتمهيدهما الطريق أمام عقد جولة جديدة من الحوار السوري السوري في جنيف.

وأشار لافروف إلى أن روسيا لفتت انتباه مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا إلى ضرورة الامتناع عن اتخاذ “نهج انتقائي” فيما يتعلق بتشكيل وفد “المعارضة” الذي سيشارك في محادثات جنيف داعيا الأمم المتحدة إلى “تصحيح مسألة عدم توجيه دعوة إلى “منصة موسكو” لحضور الجولة المقبلة من هذه المحادثات”.

من جهة أخرى أعرب لافروف عن أمل روسيا بمشاركة فريق وزارة الخارجية الأمريكية الجديد في عملية التوصل إلى حل للأزمة في سورية مشيرا إلى لقائه بوزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون في ألمانيا قبل أيام ومناقشتهما الأوضاع في سورية ومكافحة الإرهاب الدولي الأمر الذي تعتبره إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أولوية لها.