البرلماني البلجيكي فيليب دوفينتر: الشعب السوري هو ضحية العقوبات والمقاطعة الأوروبية

ريف دمشق -سانا

أكد رئيس الوفد البرلماني البلجيكي فيليب دوفينتر الذي يزور سورية أن “الشعب السوري هو ضحية العقوبات والمقاطعة الأوروبية ولا سيما اللاجئين والجرحى والمرضى الذين كانوا أوائل المتضررين جراء هذه العقوبات” لافتا إلى ضرورة العمل على رفع هذه العقوبات من أجل كسب الحرب ضد تنظيم “داعش” الإرهابي.

جاء ذلك في تصريح لسانا عقب جولة للوفد البرلماني اليوم في دير مار يعقوب المقطع في بلدة قارة بريف دمشق حيث قال دوفينتر..ان “التعايش الموجود في سورية يجب أن يسود ويعمم” مضيفا “إن معركة السيد الرئيس بشار الأسد ضد التنظيمات الإرهابية ولا سيما داعش هي معركتنا لأننا نعتبر هذه التنظيمات عدوا مشتركا لذا يجب الوقوف إلى جانب الرئيس الأسد”.

ووصف دوفينتر لقاء الوفد البرلماني مع الرئيس الأسد ب “المؤثر” وقال “وجدنا ان الرئيس الاسد رجل شجاع ويسعى إلى سورية متعددة الأطياف”.

وأشار دوفينتر إلى أن الأماكن المقدسة التي زارها الوفد صباح اليوم بريف دمشق مثل دير مار يعقوب المقطع لها رمزية كبيرة جدا تظهر التعايش الديني في الشرق الأوسط مبينا أن “سورية دولة علمانية ويجب ان تبقى كذلك الامر الذي يفترض الوقوف إلى جانب الرئيس الأسد”.

ورأى دوفينتر ان التعايش الديني في سورية لا يمكن ان يكون في دول عربية أخرى مثل السعودية والكويت وقطر وبلدان أخرى لافتا إلى أهمية دعوة وسائل الإعلام الأوروبية لزيارة سورية والتعرف على حقيقة الأوضاع فيها.

من ناحية ثانية أشار رئيس الوفد البلجيكي إلى أهمية تحرير مدينة حلب من الإرهابيين وقال “كان لتحريرها رمزية كبيرة وخطوة مهمة في معركة سورية ضد الإرهاب” موضحا أن زيارة الوفد للمدينة كانت مؤثرة جدا حيث اطلع وتعرف على حقيقة ما جرى فيها خلافا لما نقلته وسائل الإعلام الغربية حولها من أخبار ومعلومات غير صحيحة وملفقة وكاذبة.

وتمنى دوفينتر أن يأتي الى سورية كسائح مرة اخرى مع عائلته عندما تنتصر سورية بشكل كامل على الإرهاب وتكسب معركتها ضده لأنها بلد جميل في الشرق الأوسط.