قاسمي: موقف إيران الداعم لسورية في حربها ضد الإرهاب ثابت ولن يتغير

طهران-سانا

جدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي التأكيد على ثبات موقف بلاده الداعم لسورية في حربها ضد الإرهاب وأنه لن يتغير مشيرا إلى أن الشعب السوري هو الذي يقرر مستقبل بلده.

وبين قاسمي خلال مؤءتمره الصحفي الاسبوعي اليوم أن زيارة المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سورية الكسندر لافرينتيف إلى طهران أمس تؤكد استمرار المشاورات والتنسيق بشأن الأزمة في سورية موضحا أن الاجتماع الذي يعقد في أستانا اليوم بمشاركة خبراء إيرانيين وروس وأتراك هدفه تثبيت نظام وقف الاعمال القتالية في سورية.

وكان بدأ في العاصمة الكازاخية أستانا اليوم اجتماع على مستوى الخبراء لمجموعة العمل المشتركة بشأن حل الازمة فى سورية.

من جهة ثانية وبشأن البرنامج الصاروخي الايراني قال قاسمي.. “إن هذا الأمر مرتبط بالحكومة والشعب والسيادة الإيرانية ولا حاجة للتشاور مع الآخرين فيه ولن ناخذ الاذن من احد بشان تطوير قدراتنا الدفاعية” مشيرا إلى أن التصريحات الأخيرة للمسؤولين الأمريكيين تجاه إيران عدائية ولا تعني شيئا بالنسبة لإيران.

وكان عضو لجنة الامن القومى والسياسة الخارجية فى مجلس الشورى الايرانى حسين نقوى حسينى شدد امس على أن ايران لن تفاوض أي بلد حول قدراتها الصاروخية والدفاعية والعسكرية مبينا ان أمريكا تسعى الى خلق أجواء ضد ايران فى الشأن الصاروخى لتربط هذه القضايا بخرق الاتفاق النووى عبر تعكير الاجواء.

كما لفت قاسمي إلى أن إيران ستتخذ خطوات لمقاطعة شركات امريكية لدورها بدعم الجماعات الارهابية موضحا أن قرار العقوبات الذي يأتي ردا على العقوبات الامريكية في مراحله الأخيرة وستنشر قائمة بأسماء الأشخاص والمؤسسات التى ستطبق عليها في القريب العاجل.

وأشار قاسمي الى ان الظروف الدولية لا تسمح باقامة اي تحالف ضد ايران مؤكدا ان بلاده تريد منطقة الخليج آمنة وبعيدة عن التدخلات الاجنبية.

وحول موضوع إعادة افتتاح السفارة الكندية في طهران أوضح المتحدث الايراني أنه لم يطرأ شيء مهم إلى الآن يستدعي هذا الأمر وما زلنا كما في السابق نحتفظ بمكاتب لحفظ المصالح في البلدين على الرغم من الجهد الذي يبذله الطرفان لإعادة العلاقات إلى طبيعتها.