مجلس الأمن الدولي يدين جرائم التدمير المتعمد للأوابد التاريخية بتدمر على يد تنظيم “داعش” الإرهابي

نيويورك-القاهرة- سانا

أدان مجلس الأمن الدولي جرائم التخريب والتدمير المتعمد للأوابد التاريخية والإرث الثقافي الثمين في مدينة تدمر على يد تنظيم “داعش” الإرهابي.

وجاء في بيان للمجلس صدر الليلة الماضية نقلته وكالة الأنباء الصينية شينخوا إن “الدول الأعضاء في مجلس الأمن صدمت للتقارير الواردة بهذا الشأن وبعضها مقدم من منظمة التربية والثقافة والعلوم “يونيسكو” والتي تؤكد تدمير الإرث الثقافي في مدينة تدمر السورية ومن بينها أجزاء من المسرح الروماني والتترابيلون” مشيرا الى “أن الصور الملتقطة بالاقمار الصناعية وغيرها تؤكد هذا التدمير”.

وكان ارهابيو تنظيم /داعش/ التكفيري وفي اطار استهدافهم للتراث التاريخي الحضاري العالمى دمروا واجهة المسرح الرومانى والتترابيلون فى مدينة تدمر الاثرية المدرجة على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي.

وتابع البيان “إن تنظيم داعش وأفرادا ومجموعات أخرى مرتبطة بتنظيم القاعدة الارهابي تمكنوا من جني ارباح كبيرة من نهب وتهريب القطع الأثرية التاريخية في سورية واستخدموها في دعم وتعزيز عمليات تجنيد الإرهابيين وقدراتهم العملياتية في تنظيم وتنفيذ هجمات ارهابية”.

أعرب الاعضاء كذلك في بيانهم عن “القلق العميق بشأن أمان وسلامة الالاف من سكان المدينة وادانوا بشدة الاعمال الإرهابية التي يرتكبها إرهابيو داعش بشكل متواصل في سورية”.

وارتكب تنظيم “داعش” الإرهابي يوم الأربعاء الماضي مجزرة بحق الأهالي في مدينة تدمر راح ضحيتها 12 شخصا على الاقل بينهم 4 موظفين ومدرسان كان اختطفهم فى وقت سابق.

وجاء في البيان ايضا “أن الدول الاعضاء في المجلس يؤكدون ضرورة تقديم مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة والحاق الهزيمة بتنظيم “داعش” والقضاء على من يعتنقون افكار التعصب والعنف والكراهية”.

مرصد الفتاوى التكفيرية المصري: جرائم تنظيم “داعش” الإرهابي تتنافى مع القيم والتعاليم الإسلامية

من جهته أدان مرصد الفتاوى التكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية قيام إرهابيي تنظيم “داعش” بتدمير واجهة المسرح الرومانى والتترابيلون في مدينة تدمر الأثرية.

وأكد المرصد في بيان له اليوم تلقت سانا منه أن “الكنوز الأثرية والتراث الثقافي والتاريخي لشعوب المنطقة باتت في مهب الريح جراء إقدام إرهابيي “داعش” على هدم وتدمير كافة المعالم الأثرية والتاريخية في المنطقة” مضيفا إن “التنظيم الإرهابي لم يكتف بالاعتداء على البشر بل امتدت سلسلة عملياته التخريبية لتطول تحف التاريخ وصروحه مخلفا الخراب والدمار”.

وشدد المرصد على أن جرائم تنظيم “داعش” الإرهابي تتنافى مع القيم والتعاليم الإسلامية التي تحترم الإرث التاريخي للإنسانية داعيا إلى بذل كل الجهود للحفاظ على الهوية الثقافية والتراث التاريخي للأمة العربية وشعوب المنطقة ومواجهة هذه الهجمة الشرسة التي تشنها قوى التخلف والتكفير.

وسبق للتنظيم التكفيرى أن دمر فى شهر اب من عام 2015 المدافن التدمرية البرجية والتى يعود بناوءها الى فترات مختلفة تمتد من سنة 44 الى 103 ميلادى وذلك باستخدام كميات كبيرة من المتفجرات وأجزاء كبيرة من معبد بل الاثرى الذى يعود الى عام 32 ميلادى ومعبد بعل شمين داخل المدينة الاثرية كما عمد التنظيم التكفيرى الى قتل الباحث وعالم الآثار خالد الاسعد فى ساحة المتحف الوطنى بتدمر وفى شهر تموز من العام ذاته حطموا تمثال أسد اللات الشهير وثمانية تماثيل وجدت فى مدافن تدمرية.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency