الهلال لوفد نقابة المهندسين المصريين: دمشق كانت وستبقى قلب العروبة النابض مهما اشتدت عليها المؤامرات والضغوط

دمشق-سانا

أكد الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس هلال الهلال أن دمشق كانت وستبقى قلب العروبة النابض مهما اشتدت عليها المؤامرات والضغوط إيمانا منها بأهمية الوحدة العربية والمشروع القومي العروبي الذي دعت وناضلت من اجله منذ عدة عقود واليوم تدفع ثمن هذا النضال حربا لم يشهد التاريخ البشري لها مثيل.

وخلال لقائه وفد نقابة المهندسين المصريين اليوم لفت الهلال إلى أن “بعض الدول العربية الرجعية ارتضت أن ترهن سيادتها ومقدراتها لخدمة المشروع الأمريكي الإسرائيلي الهادف إلى تفتيت المنطقة العربية” مبينا أن كل ما روج ويروج له اليوم من مصطلحات براقة هي لخدمة هذا المشروع والذي سقط أمام صمود سورية الذي غير المعطيات والسياسيات الدولية والإقليمية من خلال السماح بظهور تكتلات عالمية جديدة خلقت نوعا من التوازن الاستراتيجي في العلاقات الدولية.

وأشار الهلال إلى أن قيادة حزب البعث العربي الاشتراكي والشعب السوري يقدران عاليا المواقف الإيجابية للشعب المصري تجاه الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية منذ ستة أعوام والتي عبرت عن محبة هذا الشعب لسورية ووقوفه إلى جانب شعبها لافتا إلى أن رهاننا الاساسي في سورية على الشعوب العربية وليس على الأنظمة.

وقال الهلال.. إن “ما رفضته سورية قبل الحرب وخلالها لن ترضى به اليوم وهي تحقق الانتصار تلو الآخر ولا يحق لأحد في العالم مهما كان موقعه أن يفرض عليها ما لا يريده الشعب السوري فنحن أصحاب سيادة واستقلال وسيادتنا لا تباع ولا تشترى والشعب هو من يقرر مستقبله”.

ودعا الهلال إلى ضرورة تعزيز علاقات التعاون بين نقابتي البلدين وتبادل الخبرات والزيارات لأهميتها في عملية التنمية موضحا أن النقابات المهنية في سورية تلعب دورا مهما في العملية الاقتصادية والانتاجية للمجتمع.

من جهته بين نقيب المهندسين المصريين طارق النبراوي أن الهدف من الزيارة هو التضامن مع الشعب السوري في وجه الحرب الشرسة التي يخوضها وللاطلاع على حقيقة الأوضاع ولا سيما أن سورية تتعرض لحملة إعلامية كبيرة منافية للحقيقة والواقع مؤكدا أن سورية بمواقفها الوطنية والقومية تدافع عن الأمة العربية جمعاء وأن النصر سيكون حليفها.

وعبر عن رغبته في تطوير العلاقات مع نقابة المهندسين السوريين في مختلف المجالات.

حضر اللقاء المهندس حسين عرنوس وزير الأشغال العامة والإسكان ونقيب المهندسين غياث قطيني.

وفد نقابة المهندسين المصريين يلتقي وزير الأشغال العامة ونقيب المهندسين لبحث تعزيز التعاون بين النقابتين

وفي إطار إحياء التعاون بين المؤسسات السورية والمصرية بحث نقيب المهندسين السوريين الدكتور غياث قطيني ورؤساء فروع النقابة اليوم مع وفد نقابة المهندسين المصريين سبل تعزيز التعاون وتطويره بين النقابتين.

وناقش رؤساء النقابتين قضايا متعلقة بالتعليم الهندسي وإعادة الإعمار للبناء والاهتمام السوري بفن العمارة كما بحثوا اتفاقية للتعاون بين النقابتين تنص على تطوير العمل الهندسي والارتقاء به وإنشاء المشاريع الهندسية بسورية في حال أرادت بعض الشركات المصرية المشاركة بعملية بناء سورية مستقبلاً.

وقدم قطيني تعريفاً بنقابة المهندسين في سورية وأقسامها وعملها للنهوض بمهنة الهندسة ورفع سوية المهندسين ودعمهم من خلال الخدمات المقدمة إلى جانب المشاريع الاستثمارية التي اتخذتها لزيادة إيراداتها في مجال السياحة والبناء والسكن مشيراً إلى أن “عدد المهندسين السوريين يبلغ نحو 140 ألف مهندس موزعين على 14 محافظة ولكن الحرب على سورية أدت لتوقف بعض الفروع”.

وأكد قطيني أهمية التنسيق والتعاون لاستقطاب شركات وهيئات عربية وأجنبية وتبادل الخبرات ليكون داعماً للنقابة.

من جانبه لفت نقيب المهندسين المصريين طارق النبراوي إلى التقارب بين النقابتين على مستوى النشاطات والهموم مبيناً أن المناخ مهيأ لتبادل الخبرات والزيارة كوفد نقابي لسورية هي الأولى وتشكل تعبيراً عن رؤية العلاقة مستقبلاً بما يفتح آفاق التعاون في مرحلة إعادة الإعمار.

كما التقى وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس الوفد المصري مؤكداً دعم أي خطوة عمل بين نقابة المهندسين في سورية ومصر تدفع لتطوير وتعزيز العلاقات بين البلدين.

وأعرب الوزير عرنوس عن أمله بأن ينعكس التعاون مع نقابة المهندسين المصريين إيجاباً بما يصب في خدمة المهندسين السوريين والمصريين ويشكل نواة لتفاهمات مع مهندسين عرب آخرين يستطيعون من خلالها نقل الواقع الهندسي إلى مستوى أفضل.

من جانبهم أكد أعضاء الوفد دعمهم لخطوات التعاون المثمر التي تعيد التاريخ المشترك للبلدين مشيرين إلى أن البلد الذي يبقى شعبه صامداً
يصنع وينتج ويستمر بحياته رغم الحرب الشرسة عليه وسيكون طريقه النصر كما حصل قبل أسابيع في حلب التي أصبحت رمزاً للمقاومة في العصر الحديث.

ويضم وفد نقابة المهندسين المصرية الذي بدأ زيارة لسورية منذ يوم أمس إضافة لنقيب المهندسين المصريين طارق النبراوي المهندس محمد خضر الأمين العام والمهندسة سمر شلبي رئيس النقابة الفرعية بالاسكندرية والمهندس أمين جودة رئيس نقابة العريش والمهندس عادل ربوح رئيس نقابة الوادي الجديد والمهندس خالد العطار رئيس شعبة الكيمياء وعضو المجلس الأعلى والدكتورة مها عبد الناصر عضو المجلس الأعلى والمهندس محمد عبد الصادق عضو المجلس الأعلى والمهندس محمد الأشقر عضو المجلس الأعلى والمهندسة غادة عماد عضو المجلس الأعلى والمهندس أحمد هشام مقرر لجنة أفريقيا.

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/SyrianArabNewsAgency

تابعونا عبر تطبيق واتس أب :

عبر إرسال كلمة اشتراك على الرقم / 0940777186/ بعد تخزينه باسم سانا أو (SANA).

تابعوا صفحتنا على موقع (VK) للتواصل الاجتماعي على الرابط:

http://vk.com/syrianarabnewsagency